2013-01-29 نافذة علي الاحداث والتطورات المصرية  
محمد فضل علي


في اول رد فعل رسمي من الجيش المصري وزير الدفاع يحذر من انهيار الدولية المصرية
الوضع في مصر يخرج تدريجيا عن سيطرة المجموعة الاخوانية الحاكمة ويصل مرحلة اللاعودة


تحولت احتفالات الذكري الثانية للثورة الشعبية المصرية التي اطاحت الرئيس السابق حسني مبارك الي احتجاجات شعبية متصاعدة في شكلها ومضمونها ومطالبها بطريقة تهدد عرش الرئيس الاخواني محمد مرسي بعد شهور من الشد والجذب حول عدد من القضايا الخلافية ذات الصلة بقضية الدستور وشغل بعض المناصب الهامة في الدولة المصرية خاصة منصب النائب العام وسط اتهامات من مختلف القوي السياسية والشخصيات الوطنية والمهنية والنقابية لجماعة الاخوان المسلمين والرئيس مرسي العضو القيادي في الجماعة بمحاولة وضع اليد علي مؤسسات الدولة المصرية والهيمنة عليها تدريجيا تنفيذا لاجندة الجماعة, ومع انتشار التظاهرات المناهضة للرئيس المصري وجماعة الاخوان في العاصمة وباقي المدن المصرية اتت احكام قضائية صدرت في حق متهمين بقتل عدد من مشجعي كرة القدم في استاد بورسعيد قضت باعدام كل المتهمين لتفجر موجة غضب وتظاهرات شعبية مسلحة في مدن القناة وبورسعيد وتتهم الجماهير المتمردة علي سلطة الرئيس الاخواني الحكومة بتعمد اصدار تلك الاحكام لامتصاص غضبة الشارع بسبب قضايا مطلبية وسياسية اخري تسببت في خروج الناس علي الحكومة في الذكري الثانية للثورة وتشارك القوي السياسية الرئيسية في مصر جماهير القناة الراي حول صدور احكام الاعدام المعنية لاسباب سياسية علي الرغم من الفرحة العارمة في اوساط ذوي واسر ضحايا حادثة استاد بورسعيد ولكن القضية اتخذت مسار وابعاد اخري مع شبه الاتفاق في اوساط اتجاهات الراي العام المصرية بتعمد الحكومة اصدار تلك الاحكام لاسباب سياسية,وتطورت الاوضاع مع سقوط عدد كبير من الضحايا في ظل عجز المجموعة الاخوانية الحاكمة ادارة الازمة او تقديم اي حلول سياسية ترضي الاطراف الاخري خاصة في جبهة الانقاذ المصرية المكونة في اغلبها من حزب الوفد والناصريين وبعض جماعات الحقوق المدنية وشخصيات مستقلة اجتمعت صباح الاثنين ووضعت شروطا للحوار والتفاوض مع الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي يعتبرها البعض قاسية وغير قابلة للتنفيذ بواسطة الرئيس مرسي والجماعة الاخوانية بل يصعب جدا ايجاد منطقة وسطي بين الاثنين في الحكومة والمعارضة خاصة وان الجبهة الاخري اشترطت تشكيل حكومة انقاذ وطني وتعديل الدستور واقالة النائب العام ومطالب اخري, الي ذلك قال الشيخ محمد الظواهري شقيق الدكتور ايمن الظواهري زعيم منظمة القاعدة في تصريحات صحيفة تم تداولها علي نطاق واسع انهم يعتبرون العملية السياسية والديمقراطية مخالفة لشرع الله كما دعا قيادي سلفي سبق ونادي بهدم تمثال ابو الهول الاثري والتاريخي مجددا بعدم التعامل مع للدميقراطية والشروع في اقامة دولة الخلافة الاسلامية مخيرا جماعات الاقباط بين الاذعان او دفع الجزية عن يد وهم صاغرون مقابل الحماية, يحدث هذا في الوقت الذي تحولت فيه ساحات وطرقات المدن المصرية المختلفة الي ميدان للمواجهات الدامية المنحصرة حتي هذه اللحظة بين المتظاهرين وقوات الامن المصرية في الوقت الذي قامت فيه مجموعة من ضباط الشرطة ترتدي الزي الرسمي بطرد وزير الداخلية الجديدومنعه من حضور صلاة الجنازة لزميل لهم قتل في الاحداث الاخيرة, ويتلاحظ ايضا انه ولاول مرة في تاريخ مصر المعاصر تقابل احداث بهذا الحجم بتجاهل رسمي في معظم البلاد العربية في ظل مخاوف من تفسير اي ردود فعل عربية في هذا الصدد حتي لو تمت في اطار المجاملة الشكلية والبروتكولية بطريقة مختلفة لدي الاطراف المتصارعة في الحكومة والمعارضة ويبدو ان اوضاع مصر الداخلية وحتي اشعار اخر قد وصلت بالفعل مرحلة اللاعودة وان كل طرف يستعد الي ماهو قادم والذي يبدو غامضا في ظل توقعات بلجوء جماعات الاخوان المسلمين الي استخدام المليشيات اذا ما شعرت بتهديد مباشر لعرشها ومنصب الرئيس محمد مرسي مع توقعات اخري تخشي من لجوء الجماعات السلفية الي اعمال عنف واسعة في ظل حالة الغموض التي تحيط بحقيقة الموقف علي الارض في شبه جزيرة سيناء حيث توجد مجموعات مسلحة مدججة بمختلف انواع الاسلحة والمركبات الثقلية كانت قد ظهرت الي سطح الاحداث بصورة تدريجية بعد سقوط نظام الرئيس مبارك وحل وتفكيك الاجهزة الامنية في اعقاب نجاح الثورة الشعبية قبل عامين ومما يجعل الوضع الراهن في مصر اكثر خطورة هو تزامن الازمة السياسية مع اوضاع اقتصادية متردية جعلت الاغلبية الصامتة من المواطنين تخرج الي الشوارع من دون تخطيط او تدبير مسبق مدفوعة بالغبن بسبب الاوضاع المعيشية التي لايلوح في الافق اي حل لها في ظل وجود الحكومة الاخوانية بتحالفاتها الخارجية التي تسببت لها في عزلة مبكرة في محيطها العربي والاسلامي وعدم ثقة من المجتمع الدولي ومؤسساته الاقتصادية, سننتظر مع المنتظرين لنري الي اين ستنتهي اوضاع مصر وكيف, في ظل الخيارات المحدود امام الرئيس مرسي والجماعة الاخوانية التي تدعمه الذي اعلن حالة الطوارئ في بعض المدن المصرية واعطي صلاحيات الضبط القضائي للقوات المسلحة في خطوات ذادت النار اشتعالا, ويتوقف مستقبل جماعة الاخوان المسلمين في مصر الي حد كبير علي الكيفية التي ستدير بها الازمة في هذه المرحلة والطريقة التي ستتعامل بها مع الجماهير الثائرة التي ترفض جماعة الاخوان والجماعة السلفية  ومؤسسة الرئاسة الاعتراف بهم بهذه الصفة بل تدعو الاخرين الي تجرديهم منها وتصفهم بمجموعة من البلطجية الخارجين علي القانون, اما الاتجاة للافراط في استخدام القوة المباشرة ووقوع خسائر كبيرة في صفوف الجماهير فيمكن ان ينتهي بنهاية سلطة الرئيس المصري وعودة الجماعة الي دائرة العزل والحل والملاحقة والعودة الي السجون.
المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter