2012-12-02 حروب النهاية  
محمد فضل علي


من الذي يجري علي الارض في مصر الي
 عناوين الصحافة الغربية هل نحن علي اعتاب الحروب الدينية الكبري ونهاية العالم  والحضارة الانسانية

Egypt Declared Islamic State in New Constitution; Christians and Jews Protected?


الحمد لله الذي لايحمد علي مكروه سواه وهاهي الاحداث تثبت صحة كل ماحذرنا منه منذ زمن طويل علي الرغم من تواضع الحيز والمنابر التي كنا نخاطب منها اتجاهات الراي العام ومن يهمهم الامر اينما كانوا وفي بلاد المهجر ودولة كندا وامريكا الشمالية التي انتهت اليها خطاوينا كمحطة ثانية بعد المحطة الاولي في ارض الكنانة ومصر التي كانت قبل ان تتحول اليوم الي خراب وقاهرة التسعينات وصحافة واعلام المعارضة السودانية في ذلك الزمن الاغر الذي حفل بالبذل والعطاء والتجرد والتضحيات النبيلة لنفر كرام من ابناء الشعب السوداني بكل الوان طيفه من الذين توزعوا علي كل بقاع المعمورة ومنهم من قضي نحبه واستبدل الدنيا برحاب الله وليهناء المقام لهم في ذلك المقام الكريم ومعلوم ما الت اليه الامور بعد ذلك بسبب قصور تفكير البعض وسطحية اخرين وخيانات ما انزل الله بها من سلطان ترتب عليها عملية حل وتسريح غير معلن لمعارضة تلك الايام وسير الكثيرين مثل الحمار يحملون اسفار خديعة نيفاتشا فوق ظهورهم ثم العودة الي الخرطوم ومشاركة المجموعة الاخوانية الحاكمة والانفصاليين الجنوبيين الرقص والطمبرة احتفالا بالاتفاقية الخديعة والقنبلة المؤقوتة التي انتهت الي تقسيم البلاد والانفصال الغير قانوني لجنوب السودان والتهديد والوعيد بملاحقة الرافضين والمتحفظين علي الاتفاق بكل الطرق والوسائل وذلك امر اخر واخر القول انا لله وانا اليه راجعون, لقد مثلت احداث سبتمبر وتدمير ابراج التجارة الدولية وتداعياتها بدايات الفتنة الكونية الكبري حيث تم اختطاف الاحداث نفسها بواسطة عدة جهات استفادت ايما فائدة من تلك التراجيديا الانسانية الفريدة من نوعها من شركات السلاح والمرتزقة المهنيين وافراد احترفوا الارتزاق والكذب والتدليس والتلفيق ومجرمين من كل جنس ونوع متورطين في جرائم دولية واقليمية واخرين يعملون تحت لافتات لمعارضات سياسية وغيرها نجحت بدورها في اختراق المشهد وخدمة اجندتها الخاصة ونجحوا نجاحا منقطع النظير في تضليل الادارة الامريكية في ذلك الزمن والتي كانت مكونة من نوعيات غريبة من البشر تتفاوت قدراتهم العقلية ولكن العصابية وقلة الوعي والعدوانية كانت تمثل القاسم المشترك بينهم مما سهل مهمة التلاعب بهم وتضليلهم وبدلا من ان تتجه الدولة الامريكية في ذلك الوقت الي القصاص لضحايا تلك الكارثة الانسانية عبر الطرق القانونية ووضع خطة مشتركة مع المجتمع الدولي والبلاد الاسلامية لتجفيف منابع الارهاب انخرطوا في عمليات انتقام فردية وبعضها منهجية مشينة ثم فتحوا جبهتين في وقت واحد عن طريق الحرب علي افغانستان والعراق والثانية كانت هي القشة التي قصمت ظهر البعير والي جانب كونها حرب غير شرعية وغير قانونية فقد خسر الجميع منها من امريكان ومعسكر الاعتدال العربي والمعارضين لنظام طهران وملايين العراقيين الابرياء الذين لاناقة ولابعير ولاعلاقة لهم بالارهاب او بماجري في نيويورك وحتي نظام الرئيس الشهيد الخالد باذن الله صدام المجيد فقضيته ومشاكلة مع شعبه لاعلاقة لها بماحدث في امريكا ولايمتلك اسلحة دمار شامل كما زعم عملاء ايران في معارضة صدام حسين التي كانت تقيم ماوراء البحار وبعض العواصم الغربية لقد خسر كل من سبق ذكرهم الا ايران التي كسبت العراق مجانا وبغير حرب ودون ان تخسر نقطة دم او فلس واحد ومعها منظمات الارهاب وشركات الارتزاق وسماسرة وتجار سلاح والمرتزقة الافراد من الجواسيس والعملاء المذدوجين والمضللين الذين استفادوا من تلك الحرب الرعناء كما سنري فيما بعد وكل ماحدث منذ ذلك التاريخ ومايجري من احداث وتطورات في المنطقة اليوم وفي هذه اللحظات العصيبة بالذات لاينفصل عن بعضه البعض وجذور مايجري اليوم وماسيحدث غدا تعود كلها الي تلك الايام والهجوم علي ابراج التجارة الدولية وغزو واحتلال العراق ونتعجب من بعض الاراء الانطباعية والملاحظات السطحية من بعض المنتسبين للسودان الذين يحاولون ان يمارسوا وصاية علي بعض الكتاب الذين يتناولون الشؤون الاقليمية والدولية مستنكرين بطريقة سطحية ونائحين قائلين علي سبيل المثال نحن مالنا ومال الذي يجري في سوريا ومصر وفلسطين وبلاد الرافدين, مالهم كيف يحكمون والعالم خاصة في زمن ثورة المعلومات اصبح قرية متناهية الصغر ليس بحساب العواطف الايديولجية او الدينية والطائفية بل بحساب المصالح الاستراتيجية ومايجري في مصر بالذات يخصنا نحن اهل السودان ويلقي بظلاله علي حاضرنا وعلي مستقبلنا ولكن المهمة صعبة وعسيرة والكتابة نفسها قد تصبح عديمة الجدوي ومجرد ترف ذهني في ظل عدم وجود ظل سياسي يظل الناس ويجعل لحديثهم معني وقيمة تحوله الي فعل ونحن اصبحنا الي حد كبير مجرد متفرجين علي مايجري في السودان نفسه وذلك مايجعل تناول امور الاخرين نوع من عدم الواقعية وربما الجنون نفسه,وعودة الي مايجري في مصر من تطورات فمعروف ان مصر احد كبار المتضررين من غزو واحتلال العراق وخسرت بسبب ذلك مليارات الدولارات ونظام مبارك وكما قلنا من قبل عجز عن التحرك وتقليل اثار تلك الخسائر علي عامة المصريين الذين ضاق بهم الحال فثاروا وحدث التغيير والثورة المصرية التي اختطفت ايضا وتسربت علي مراحل من ايدي الاغلبية الصامتة واصحاب المصلحة الحقيقة بسبب عدم واقعية التيارات الليبرالية ومكر الاخوان المسلمين والتدخلات الامريكية الرعناء والرسائل الخاطئة حتي وصلت الامور الي مرحلة الانقلاب الممرحل علي العملية الديمقراطية بواسطة جماعة الاخوان المسلمين والاعلان التدريجي ثم الواضح والصريح لجمهورية مصر الاسلامية من خلال الاعلان الدستوري ومسيرة شعبية في جامعة القاهرة تشبه الي حد كبير ايام الخمينية الاولي في ايران مابعد الشاه ولكن اي جمهورية اسلامية شعاراتية وانفعالية تلك التي تتم في بلد مثل مصر ضيق المساحة وقليل الموارد ومكتظ بالسكان علي قاعدة اقتصاد معطوب البنيات وفي بلد شعبه لايجد الكفاف ويعاني ما يعاني في سبيل الحصول علي لقمة العيش لقد اوفي الجميع في مصر رسميين وشعبيين بعهدهم وسلموا السلطة للرئيس المنتخب السيد محمد مرسي وبما انه ينتمي الي جماعة فكرية وسياسية معينة كان يجب ان يستغل وجوده في رئاسة الدولة المصرية ومن معه من الاسلاميين في الجهاز التنفيذي ويعملوا علي التغيير الجذري والحقيقي ويحسنوا الاوضاع المعيشية للناس وغيرها ويرسوا دعائم دولة عصرية وان يصبحوا انفسهم نموذجا يحتذي ويتبع ثم يطرحون برنامجهم وتصوراتهم الاسلامية علي ضوء انجازاتهم وماقدموه ولكن القفز علي الواقع المعروف ووضع العربة امام الحصان واقامة جيوش ومنظمات عسكرية ذات طابع جهادي موازية لماهو موجود من مؤسسات عسكرية وطنية وقومية لفرض اجندتهم لن يحقق اغراض الدين ولا الدنيا ويناقض مقاصد الدين والشريعة الاسلامية وحتي في هذه معروف وكما يقول الحكماء اينما ذهب الفقر الي بلد قال له الكفر خذني معك وبنظرة بسيطة الي الخطبة الخمينية العصماء التي القاها الشيخ محمد حسان رجل الدين المصري المعروف الذي كان يدعي الاعتدال ويدعو الناس اليه ويحذر من التشدد والغلو قبل الثورة وذلك امام مسيرة لجماعة الاخوان المسلمين في جامعة القاهرة وماصحبها من شعارات مثل اسلامية اسلامية رغم انف العلمانية ورغم انف الليبرالية وخيبر خيبر يا يهود جيش محمد هنا موجود تاكدنا ان الثورة المصرية لم تضل الطريق فقط وانما قبرت تماما وان هناك واقع جديد ولم تمضي ساعات حتي اتت ردود الفعل الدولية الغير رسمية حتي الان علي خطاب الاخوان المسلمين في بعض الوسائط الاعلامية التي تعبرعن الدوائر الكنسية واليهودية تدعو الي التنسيق لحماية المسيحيين واليهود من هذا التطور الجديد والخطير بماينذر بان المنطقة كلها مهددة بان تصبح في القريب العاجل مسرحا لاستقطاب دولي وتدخلات متعددة الاشكال وحروب استنزاف داخلية تقضي علي الاخضر واليابس وتحيل مصر والكثير من دول المنطقة ومن بينها السودان بكل تاكيد الي دمار وخراب وربما حروب دينية مقدسة تقضي علي امن وسلام العالم والحضارة الانسانية في ايام معدودات وكما اسلفنا ان كل مايجري اليوم من احداث له جذور قديمة وكان يمكن تفادي مايجري اليوم بالتحليل السليم والمعالجات الواقعية وفوق هذا وذاك شجاعة الاعتراف وتحمل المسؤوليات الاخلاقية علي الاقل ان لم تكن القانونية عن ماجري في مرحلة مابعد احداث سبتمبر وغزو واحتلال العراق وقبول الراي الاخر وعدم الاعتماد المطلق علي العملاء المذدوجين ووضعاء البشر في تقييم الامور والخلاصة ان الكثير من الذي يجري في مصر في هذا اللحظات لاعلاقة له البتة بمصالح مصر العليا وامن المصريين او حتي دينهم وتدينهم الذي لايحتاج الي مراجعة وعمليات جرح وتعديل بواسطة بشر مثلهم من بني جلدتهم ومعهم اخرين لايعلمهم الا الله.  
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=J88UD7THvdk#!

 
المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter