2012-08-29 في رحاب الله عابدين صاحب القلب الكبير  
محمد فضل علي


ليس وداعا الغائب الحاضر
عابدين حسن ابراهيم ابو زلازل
نعت اخبار الخرطوم اليوم اخا كريما وفارسا من فرسان النضال والعمل الوطني اخانا الحبيب ريحانة المنافي واخ الجميع صاحب القلب الكبير عابدين ابو زلازل وانا لله وانا اليه راجعون


انا لله وانا اليه راجعون الساعة الثالثة من صباح الثلاثاء ونحن نطالع الاخبار علي شبكة الانترنت وجدت خبر رحيل اعز واكرم واطيب خلق الله الحبيب عند ربه وفي الارض والسماء باذن الله عابدين حسن ابراهيم او عابدين ابو زلزال كما كان يحلو للناس ان ينادونه ونزل الخبر علينا مثل الصاقعة ولم نجد مانعزي فيه عابدين الحبيب ونحن علي بعد ملايين الاميال التي تفصلنا عن جسده المسجي غير انفسنا  ونعزي طوب الارض في عابدين زلزلة الطيبة والبشاشة وصفاء القلب والسريرة الذي يمشي علي رجلين وعابدين الجود بالموجود والجود بما هو غير موجود من اجل فعل الخير ونجدة الاخوان الذين يعرفونه ويعرفهم واخرون لايعرفهم الا هو والله خالقهم عابدين الانسان الذي يستوي ظاهرة وباطنه ولايحسد الناس حتي من يحسدونه, عرفناه مع اخرين مطلع التسعينات في قاهرة المعز والعمل المعارض جنينا يتخلق في المهد والناس تبذل وتستميت كل علي قدر طاقته وجهده في مناخ استثنائي والبلاد اصبحت عمليا تحت سيطرة مجموعة عقائدية قوامها بشر اذكياء ومدربون تنظيميا ويستندون في بسط سلطانهم ونفوذهم علي الدين ذلك السلاح الخطير عرفنا اخانا عابدين ضمن مجموعته الاتحادية العريضة وخاصة اخوانه واحبابه وابناء كردفان بلا استثناء ولكن عابدين كان ملكا للجميع لهم فيه نصيب متساوي واخا كريما وفيا وكان يتعامل مع العمل العام والقضايا الوطنية باخلاق ابن البلد بمعناها الشامل المعروف في بلاد السودان كان مخلوقا غريب الاطوار خلقة الله محصن بالفطرة من كل الامراض والادواء التي يتسم بها بعض البشر وكان هينا من غير لين وذكيا حصيفا عارف ببواطن الامور وبعيدا عن تعقيدات السياسة والعمل العام كان جهاد الفكي زميلنا واخانا الكريم وسكرتير صحيفة الاتحادي في ذلك الوقت هو المحطة التي يلتقي فيها الاخرين مع عابدين المحبوب لطوب الارض من العالمين كان يغيب لشهور طويلة عن القاهرة يهيم في بلاد الله مابين جبهات تلك الايام المفتوحة في شرق السودان والعاصمة الارتيرية وعواصم افريقية اخري ظل ينحت في الصخر ويبذل محاولات مضنية للتوفيق بين التزاماته الخاصة والوطنية وبين عمله التجاري المتعثر في تلك الايام وكانت عودته الي قاهرة تلك الايام تمثل في حد ذاتها حدثا اكبر من احداث السياسة ومجريات الامور وكان الراحل المقيم مع الظروف المعروفة يتمتع بحضور اجتماعي واسع وتجده في المناسبات السعيدة علي قلتها حاضرا بشخصه وقائما بواجبه وكان يغشي المستشفيات ويواسي المرضي ويصل صلة رحمه الوطني بكل الوان طيفها اذا جاز التعبير وكانت كل بيوتهم بيته كائن بسيط من غير تعقيد ولايتصنع الود والاخاء والمواقف كما خلقه الله وكان عابدين مثل الغمامة الماطرة اينما يولي ياتي بخير وكان متطلعا الي سودان حر دميقراطي عمل من اجله فعلا لاقولا ومشي في ذلك دروب لايعلمها الا الله ويشهد عليها الكثيرون من الذين عايشوه في تلك الايام  الذين يشهدون للراحل المقيم عابدين انه في ذروة معارضته لهذا النظام قدم للسودان بطيب خاطر وبقناعة مافشل فيه الكثيرمن المعارضين الممولين و نظام الخرطوم معا الذين فرطوا بطيب خاطر وبمنتهي الاريحية في وحدة السودان واعتبروا ماحدث من نكبة التقسيم امر واقع دون ان يبذلوا الجهد الذي كان من الممكن ان يبطل عمل الشيطان السوداني والاقليمي والدولي لافرق بينهم وكلهم شياطين, كان الراحل المقيم وحدويا لايساوم او يتقبل مجرد فكرة تقسيم البلاد ولايساورني شك في كيفية رد فعل الراحل المقيم واستقباله لهذا العمل الذميم الذي انقاد له الجميع وكانوا جميعا مثل الحمار يحملون اسفارا ثلة من الانفصاليين وبقايا من بقايا لمعارضة هزيلة تم تفكيكها علي مراحل ونظام حاكم مازؤم وسمسار اقليمي ساعد في تمرير الصفقة فعاقبه الله بثورة شعبه عليه وجعله مثلا حيا للظالمين يوم ان كان يقود ركبهم اجمعين كبير المجرمين الدوليين الذي اسقط الامر في يده بعد جريمة غزو العراق وراح يبحث عن اي انتصار باي ثمن لكي يجمل به صورته القبيحة ولكنه اختار التضحية بوحدة السودان ظنا منه ان في الامر انتصار ولكن الامر ليس كذلك وقد اثبتته مجريات الامور وتطورات الاحداث وبقدرة الله اسقط الامر في يد كل الذين وقفوا واشرفوا علي تقسيم البلاد من المذكورين اجمعين, واخانا عابدين هذا المتواضع في مظهرة لم يكن هينا وكان يملك قرون استشعار وكان يعرف مالايعرفه بعض الادعياء عن بواطن الامور منذ زمن طويل وبذل مافي وسعه وماهو فوق طاقته وتحمل تطاول بعض المتطاولين وكان خروجه علي النص ومعرفته ببعض التفاصيل هو سبب غضب البعض عليه من الذين يبغونها عوجا ولاتهمهم عواقب الامور لقد عاد الي البلاد مكسور الخاطر والجناح ومحبط وكان يتبسم تجملا وهو مذبوح من الداخل واليوم اخبرني اخي جهاد ان رحيلة  كان مفاجئا بدون مقدمات وبغير انذار,التقيته اخر مرة قبل 14 عام في منزلي بحلمية الزيتون ضمن رفاق كرام من قادة الحزب الاتحادي الديمقراطي ومندوبين من السيد محمد عثمان الميرغني حضروا لوداعي وانا في طريقي الي المطار مع جمع اخر من بعض الوان الطيف السياسي وبعض الاصدقاء وعلي الرغم من تعطش الشخص للهجرة وتفادي تدهور الظروف الشخصية الناتج عن غموض اوضاع ومستقبل المعارضين في تلك الايام وفقدان البوصلة وانحدار الامور والخيانات التي بلاعدد والنصال التي تكسرت علي النصال فوق الظهور و كانت اللحظات التي امضيتها وهو جالس بجواري في السيارة تمضي كالف عام وكانت لحظات عصيبة علي النفس وعندما دخلت الي صالة المطار عانقني وابكي كل الذين من حولة ولم اكن ادري انه اللقاء الاخير بهذا الكائن الملائكي الغريب الاطوار الذي يستوي ظاهره بباطنه اللهم انت اعلم بعابدين منا فانزلة منزلا مباركا في الفردوس يليق بما تعرفه انت خالق الخلق عنه من حب للناس وللخير ولكل ماينفع الناس امين.
المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter