2017-06-13 Cholera epidemic control  
محمد فضل علي
Image result for doctor without bordersImage result for doctor without borders


قطاع الاطباء والصحفيين السودانيين وضرورة الاعلان عن الموقف الصحي في البلاد


تتداول الاوساط الاعلامية والعامة داخل السودان منذ اسابيع الاخبار المفزعة عن انتشار وباء الكوليرا في بعض اقاليم ومدن السودان ولا يشك احد في حدوث الامر في عنوانه الرئيسي ولكن يوجد التباس حول حجم القضية واذا ما كان الامر يرتقي الي مستوي الكارثة التي تستوجب الاقرار والاعلان الرسمي بواسطة حكومة الامر الواقع في الخرطوم ام ان الامر ليس كذلك كما يتردد في بعض المنابر النظامية التي تحصر الامر في حالات  " اسهال مائي" كما يقولون.
 من خلالة ملاحظة الفعل الاعلامي والنشر الذي يؤكد وقوع الكارثة وردود الفعل الشعبية الغاضبة التي تدعم المتداول اعلاميا في ظل انكار رسمي مدعوم كالعادة من بعض انصار النظام العلنيين والذين ينشطون في كواليس الظلام والميديا الاجتماعية في ردود افعال وانكار اقرب الي الهلوسة والهذيان.
واذا كان الامر بهذا الحجم وفي ظل تمنع النظام واركانه في جهاز الدولة المعطوب فهناك مسؤولية اخلاقية من الدرجة الاولي تقع علي عاتق تجمعات المهنيين في قطاع الاطباء وغيرهم من المهنيين الذين يفترض انهم يتعاملون مع القضايا العامة من محامين ورجال قانون وشخصيات عامة وبالطبع قطاع الصحفيين كطليعة تقع علي عاتقها تنوير الرأي العام خارج وداخل البلاد بمجريات الامور من خلال التقارير الميدانية والموثقة والمدعومة بشهادات الرأي العام والضحايا والمتضررين .
  البلاد تعيش اوضاع استثنائية معروفة للقاصي والداني ولايراهن الناس كثيرا علي بعض النقابات المهنية شبه الرسمية بان تضع النقاط علي الحروف ولكن يبقي الامل معقود علي مبادرات جماعية خاصة من قطاع الاطباء وتجمعات المهنيين والصحفيين بتقديم تنوير  يتضمن صورة متكاملة ودقيقة عن الموقف الصحي في البلاد بعيدا عن المزيدات والتهييج او المجاملة والتزام الامانة المهنية في هذا الصدد..
في حالة الاعلان وثبوت الحالة الوبائية رسميا سيكون الرهان بالدرجة الاولي علي دعم اقليمي ودولي لسد الفجوة الدوائية والعلاجية امر لايدعو للتفاؤل في ظل الظروف المعروفة وانشغال  المجتمع الدولي بمعظم الياته ومنظماته ذات الصلة بتقديم الدعم والغوث الانساني في اطفاء الحرائق الكبري في بعض دول واقاليم العالم والتي تحولت بعض دولها الي ماتشبه المقابر الجماعية ولكن يجب طرق الابواب الخارجية والابقاء علي الامل في دعم خارجي وان كان محدود لتجاوز هذه الكارثة الوبائية في حال ثبوت انها ترتقي بالفعل الي هذه الدرجة و المقام.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter