2017-04-22 التضليل المنهجي والخداع في العراق الذي اضاع سلام وامن العالم  
محمد فضل علي

Image result for ahmad chalabiImage result for l. paul bremer war on iraq

من كندا الدعوة الي ربيع عالمي للشعوب ومؤتمر دولي لانقاذ امن وسلام العالم
A global spring and an international conference of peoples to save world peace and security



القطر العراقي الشقيق يعتبر اليوم مركز للفتنة والفوضي العالمية وهو مصدرها في الاساس يوم ان قرر كبار الغابة الدولية غزو ذلك البلد بناء علي اوهام عدوانية مسبقة مستطونة في اعماق النفوس ومعلومات مفبركة باحترافية عالية في احد معامل الاختلاق الاليكتروني في بدايات الطفرة المعلوماتية عندما كانت جنين يتخلق وقبل ان تبلغ ما وصلت اليه اليوم بطريقة اصبحت تهدد الي حد كبير في جانب منها امن الدول والمجموعات البشرية والافراد والاقتصاديات وامن وسلام جماعات المهجر السياسية والمنشقين والمعارضين للانظمة القمعية بطول وعرض العالم.
شاهد العالم كله تلك المهزلة منذ بداياتها وخلال اطوارها المتعددة   في ارواقة المنظمة الدولية واجهزة الاعلام الامريكية والعالمية التي تناقلت الوان من الوعيد و هلوسات الادارة الامريكية في ذلك الوقت ورئيسها الموتور وبعض العصابيين والجاهلين من اقطاب ادارته في مرحلة مابعد احداث سبتمبر 11 حتي وصل الامر مرحلة التنفيذ عندما حركت الولايات المتحدة انذاك اكبر حملة حربية منذ الحرب العالمية الاخيرة صوب العراق وحدث ما حدث بكل اطواره واحداثه الدرامية المعروفة في تلك المهزلة التي كشفت عن الجبن والعطب الاخلاقي الخطير والمخيف في عالم من يزعمون حماية الديمقراطية وحقوق الانسان وبعض الذين يتصرفون حتي هذه اللحظة بطريقة عادية وطبيعية وبل يشتكون من الارهاب ويحاكمون الامم والشعوب بينما الارهاب الراهن في اقذر وابشع اطواره هو احد النتائج المباشرة للحملة الحربية الامريكية علي المتبقي من ذلك البلد ودولة العراق ونظام صدام والبعث الذي يمكن ان يحسب عليه الناس عشرات السلبيات والاخطاء في طرق ادارته لازماته الداخلية مع بعض شيع وطوائف ومكونات شعبه الا علاقاته المزعومة بالارهاب او المنظمات الدينية في بلد كان فيها نائب الرئيس  "مسيحي الهوية" وكان فيه المسيحيين علي سبيل المثال امنين في انفسهم وعقائدهم ودور عبادتهم لانهم لم يكونو في الاصل جزء من الصراع علي السلطة او النشاط السياسي المعارض لنظام صدام  مثل طوائف وجماعات اثنية وعرقية اخري وحتي الذين عارضوا نظام صدام من المسيحيين عارضوه بصفتهم الشخصية وليس باسم عقيدتهم الدينية او تحت لافتة الكنيسة كما فعلت مكونات دينية وطائفية اخري.
العالم اليوم يعيش حرب عالمية "صامتة" اذا جاز التعبير في نتائجها الملموسة بعد ان صار للمقبرة العراقية امتداد اخر في القطر السوري الذي يشهد فظائع مشابهة الي حد كبير للهلوكوست الشهير واحد منتجات الحقبة النازية.
نتائج الازمة العراقية ضربت كل ركن من اقطار الشرق الاوسط والعالم واثرت بصورة مدمرة علي امن واقتصاديات الشعوب وخلقت حالة من الرعب في كل انحاء المعمورة في المؤاني والمطارات وخلقت اوضاع انسانية غير مسبوقة ورئيس الدولة العظمي المنتخب الجديد الذي نتمني ان يعود الي رشده انخرط في بدايات عهده في محاكمة الامم والشعوب ومراجعة عقائدهم في دولته التي توجد علي ثراها اكبر عدد من منظمات حقوق الانسان ومنظمات اخري مختصه بنشر ودعم الديمقراطية ومنع الكوارث ودعم امن وسلام العالم لكنهم للاسف يتهربون من تحمل المسؤولية عما حدث وعن مراجعة انفسهم بالعودة الي جذور الفوضي والمهددات الراهنة لامن وسلام العالم والاعتراف بالاخطاء حتي علي الصعيد الادبي والاخلاقي .
للاسف الامريكان ليسوا وحدهم بل ان اصحاب الحق في القطر العراقي الشقيق خاصة نخبهم السياسية والفكرية والاجتماعية ورجال الدين والمجتمع بكل خلفياتهم من المتواجدين في بلاد المهجر المختلفة في كل اقطار واقاليم العالم قد تركوا شعبهم يحترق بين مرمي نيران الجماعات والطوائف الدينية اصبحوا للاسف الشديد مجرد متفرجين علي تلك المهزلة وعلي الادوار المتبادلة بين داعش والخمينيين في صنع ذلك الدمار الذي تجاوز عمليا حدودهم القطرية وتحول الي تهديد مباشر وواضح لامن وسلام العالم..
اتجول في مواقع سياسة و اعلامية للاخوة البعثيين علي سبيل الحصر لا المثال وهم اصحاب تجربة طويلة في حكم ذلك البلد وتدهشك اللغة الهتافية والتحليلات الصماء لما جري ومايجري في بلادهم في عالم غارق في الجهل والغيبوبة ولو كانوا يعلمون لما ارتكبو اكبر حماقة في تاريخ العالم المعاصر بغزو بلد لاعلاقة له بمايزعمون من ارهاب او قاعدة او اسلحة كيمائية مما يستدعي مخاطبتهم بلغة وخطاب مختلف وواقعي بعيدا عن الاساليب الدعائية التقليدية الي جانب تقصير جماعات المهجر العراقية في التواصل مع العالم علي الاصعدة الشعبية وتبصير الناس بحقيقة ماجري ومايجري في بلادهم بلغة واقعية و هادئة .
توجد جماعات عراقية اخري اكتفت بدور المتفرج وضيف الشرف بامتياز علي ما يجري في بلادهم والمنطقة..
والامر يحتاج بداية الي مبادرة من كل العراقيين بكل الوان طيفهم السياسية والفكرية والاجتماعية ماعدا الجماعات الدينية والطائفية سنية او شيعية بالدعوة الي مؤتمر دولي بمشاركة وتمثيل عالمي من كل من يهمه امن وسلام العالم لتسليط الضوء وتنوير العالم كله بما حدث في العراق وتداعياته المخيفة والمستمرة مع الدعوة الواضحة والصريحة الي مراجعة نتائج غزو العراق وقرارات سلطة الاحتلال الامريكي وفتح صفحة جديدة تمكن العراقيين من حكم انفسهم واعادة بناء دولتهم القومية التي استحالت الي شيع وطوائف تصنع الموت والدمار داخل وخارج بلادهم وتهدد سلام العالم في الصميم ..
الدعوة موجهة الي كل انصار الحرية في العالم والمنطقة العربية بما في ذلك الشعب الامريكي نفسه الذي تتحمل بلاده نصيب معتبر في صنع  تلك الكارثة الكونية التي تهدد امن وسلام العالم وقد شهدنا شجاعة مكونات الشعب الامريكية المختلفة في الشهور الماضية ودفاعها المبدئي عن حقوق الاخرين من مكونات بلادهم ورفضهم الشجاع للخلط والتعميم والاحكام المسبقة وقرارات ادارتهم الجديدة في هذا الصدد..
سوف لن نتوقف عن الدعوة لذلك المؤتمر الشعبي الدولي قبل فوات الاوان ووقوع المحظور في عالم محتقن ومختنق اصبح عمليا غاب قوسين او ادني من الدمار الشامل ونهاية الحضارة الانسانية.
اننا ندعو الي ربيع عالمي حقيقي وليس ذلك الربيع الاقليمي "البلاستيك" الذي اختطفته الاقليات العقائدية النشطة والمنظمة من جماعات الردة الحضارية في المنطقة العربية دون ارادة الاغلبيات الصامتة من الشعوب في محاولة من اجل اعادة الامور الي نصابها وفرض ارادة الشعوب علي كبار وصغار الغابة الدولية ومن اجل اعادة الامن والسلم الي ربوع العراق وسوريا والسودان والصومال ومن اجل اعادة بعض كبار النظام العالمي الي صوابهم قبل فوات الاوان.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter