2017-03-11 Iraqi lies that ruined the world  
محمد فضل علي

الاكاذيب العراقية التي حرقت العالم وانتهت به الي مصير مجهول

World Faces Largest Humanitarian Crisis Since 1945, U.N. Official Says


UN says world faces largest humanitarian crisis since 1945
The world faces the largest humanita
ded in 1945 with more than 20 million people in four countries facing starvation and famine, the UN humanitarian chief said Friday.
عنوان رئيسي لخبر صادر عن منظمة الامم المتحدة تقول مقدمته ان العالم يواجه اليوم ابشع الكوارث الانسانية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وتأسيس المنظمة الدولية في العام 1945 وان ما يقارب العشرين مليون شخص يواجهون خطر الموت جوعا في اربعة بلدان تعاني من الحروب والفوضي والانهيار.
 السيد  ستيفين روثويل ممثل الامين العام للامم المتحدة منسق الشؤون الانسانية وحالات الطوارئ قدم تقرير مفصل مدعوم بالارقام عن مجريات الامور والاحتياجات المالية المطلوبة لتامين حياة الملايين في مناطق الحروب والصراعات والامر في مجمله اعتراف  متاخر جدا من المنظمة الدولية لما يجري في العالم ليس اليوم فقط وانما منذ مرحلة مابعد احداث سبتمبر 11 مباشرة بعد عملية الاختراق الكبري لاجهزة الامن والعقل الامريكي واستغلال مناخ الصدمة وتزويد الدوائر الامريكية الرسمية بمعلومات كاذبة وجدت طريقها الي البيت الابيض ومستشاري الرئيس الامريكي وشكلت قناعة راسخة لديهم عن علاقة ماتعرف بمنظمة القاعدة ونظام الرئيس الشهيد والقائد الشجاع صدام حسين الذي كانت لديه مشكلاته الداخلية ومشكلات اخري اصابه فيها سوء التقدير في محيطه العربي ولكنه ليست لديه او للحزب والمذهب الفكري الذي ينتمي اليه اي علاقة بالتطرف او الاحزاب او الاطروحات الدينية.  حزب البعث كمنظمة اشتراكية واقعية لديها تصورها الخاص الذي يختلف عن المذاهب الفكرية والسياسية التي تسود بقية العالم وظلت تدعو للعدل والسلام وتشجع الاداب والفنون والمعارف والعلاقات الايجابية بين مختلف امم وشعوب العالم مثل بقية مدارس ومذاهب الفكر الاشتراكي العربي وتجاربه الناصعة في الحرب والسلام مع الايمان العميق بالحق في مقاومة المعتدين والمحتلين في اطار التقاليد والضوابط الاخلاقية الصارمة التي تحرم العدوان علي الامم والشعوب والمدنيين كما حدث في تاريخ موثقة احداثه في تجربة ثورة الثالث والعشرين من يوليو التحريرية في مصر طيلة سنين الصراع العربي الاسرائيلي وخلال ايام ماعرف بالعدوان الثلاثي حيث استخدم الزعيم جمال عبد الناصر في مواجهة الدول المعتدية علي بلاده خطاب وطني وقومي مشروع دعمه احرار العالم بكل الوانهم وخلفياتهم ولم يتم استخدام خطاب او لغة طائفية او دينية حتي انتهت الازمة بسلام وانسحاب الغزاة وعسكر العدوان الثلاثي من بعض المدن والسواحل المصرية بعد ظهور بوادر مواجهة دولية بين بعض الدول الغربية والاتحاد السوفيتي السابق ولم يكن الخطاب الديني مطروحا في ظل تلك الازمات والمواجهات العسكرية الغير متكافئة بين الدولة المصرية وتحالف الغزاة الاممين لذلك عبر العالم تلك المراحل بسلام وبخسائر محدودة. 
 اما اليوم فامر اخر حيث تجري علي الارض بمساحة واسعة من اقليم الشرق الاوسط  فتنة دينية وطائفية لها ابعاد وتاثيرات كونية مدمرة تعود جذورها الي لحظة تحرك اكبر حملة حربية في تاريخ العالم المعاصر من الولايات المتحدة الامريكية بدايات الالفية الثانية صوب دولة العراق بعد ان ابتلعوا الطعم المسموم والمعلومات المفبركة والمختلقة والتي تم اعدادها بدقة فائقة في معامل الخداع والفبركة التكنولوجية المتطورة حيث تداولها كبار المسؤولين في ادارة الرئيس الامريكي وتباروا في عرضها بحماس فائق امام اجهزة الاعلام المحلية والعلمية وفي اروقة منظمة الامم المتحدة. للاسف سدد العالم ولايزال ثمن فادح لتلك المغامرة البلهاء والرعناء ولاتزال الساقية تدور في ظل استمرار التخبط والجهل المريع بالنتائج التي ترتبت علي تلك المغامرة الحربية والاختلالات الاستراتيجية المخيفة وحروب الاستنزاف اليومية وانهيار ونزيف الاقتصاديات وحالات الافلاس القطرية والاممية بطريقة تحولت اليوم الي تهديد مباشر للامن والسلم الدوليين.
نعم العالم يواجه اليوم ازمة اخلاقية مستمرة منذ تلك المرحلة تتحمل مسؤوليتها القانونية الولايات المتحدة الامريكية بالدرجة الاولي والعالم يعيش منذ غزو واحتلال وتدمير المتبقي من دولة العراق نتائج حرب عالمية غير تقليدية وغير معلنة وحالة من الفوضي وانهيار الاقتصاديات وانتشار العنف والارهاب والقتل واستهداف المدنيين وانعدام الثقة بين العالمين ترتب عليها حالة من الافلاس بسبب حروب الاستنزاف العبثية تركت شعوب العالم مكشوفة الظهر امام الكوارث الطبيعية والاخري التي تسببت فيها الحروب الدينية والطائفية وجرائم الكراهية و الابادة والتصفيات العرقية ... 
لو كنت مكان منظمة الامم المتحدة لخصصت يوم عالمي لمكافحة الكذب و التضليل بعد ان غرق العالم كله في "شبر مية" كما يقولون بسبب اكاذيب استغل في الترويج لها بعض بعض المنتسبين لجنس البشر وبعض المغمورين من اتباع المحتلين الحقيقيين للعراق اليوم من الخمينيين واخرين لايعلمهم الا الله من العملاء المذدوجين الذين ضحكوا علي الدولة الكبري وكبار المغفلين في الغابة الدولية الذين ظلوا يرفدونها بالاكاذيب والتضليل المنهجي حتي اليوم عن كل من يكتب كلمة حق ضد السياسات الامريكية الاندفاعية والمتعجلة قبل غزو العراق بطريقة كانت ستجنبهم وتجنب العالم والكوكب المنتحر هذا المصير.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter