2017-01-13 العلاقات السودانية الامريكية بين الحاكم والمحكوم  
محمد فضل علي

الامريكان واخوان السودان رفع العقوبات المذلة وحيثيات القرار
The future of the Sudanese-US relations


تصدر قرار الادارة الامريكية المنتهية ولايتها الاسبوع القادم الرفع الجزئي للعقوبات عن السودان عناوين الصحف ووكالات الانباء وجاء في العناوين الرئيسية لحيثيات هذا القرار :
" ان الولايات المتحدة الامريكية ترفع العقوبات عن السودان تشجيعا لجهوده في مكافحة الارهاب" وهو عنوان له مابعده من تفاصيل غير معلنة عن العمليات السرية المتعددة التي جرت في الكواليس خلال اعوام طويلة بين الولايات المتحدة الامريكية وحكومة الخرطوم في هذا الصدد" من تسليم للوثائق والمعلومات والافراد" وملحقات اخري للعملية المجهدة والمذلة والطويلة المدي حتي وصلت هذه المرحلة وهذا الطور الذي ترتبت عليه عملية الاعلان عن القرار الامريكي الذي صدر في الاسبوع الاخير للادارة الامريكية المنتهية.
في اول رد فعل رسمي من حكومة الخرطوم علي هذا القرار جاء في بيان لوزارة الخارجية السودانية :
"ان القرار يعتبر تطورأ ايجابيأ في مسيرة العلاقات الثنائية بين البلدين ونتيجة طبيعية لحوار طويل وصريح واشياء من هذا القبيل بينما طوب الارض يعلم ان العلاقة بين واشنطون والخرطوم لم ترتقي في اي يوم من الايام الي هذا المستوي الذي ورد في بيان وزارة الخارجية وانما انحصر الامر في عمليات علاقات عامة مكلفة مدعومة بالانصياع الي المطالب الامريكية السالف ذكرها.
لم تشهد سنين الحكم الوطني منذ استقلال البلاد سابقة مماثلة في العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية حيث ظل السودان يحتفظ بمكانته حتي في ذروة تنسيقه مع الولايات المتحدة اخريات حكم نميري واندماجه علي الارض وفتحه اجواء السودان لطائرات "الاواكس" الامريكية في الصراع الدائر ضد ما يعرف بمحور عدن الذي ضم ليبيا واثيوبيا الماركسية حينها واليمن الجنوبي.
اليوم امر اخر واصبح التعامل الامريكي مع السودان اقرب الي تعامل سلطات العدل والامن الداخلي الامريكية مع المجرم اثناء فترة المراقبة وهو تعامل مشروط في كل مراحله حتي بعد الرفع المزعوم لهذه العقوبات.
ومع ذلك ترك الرئيس اوباما الباب مفتوحا امام الادارة الامريكية الجديدة لكي تكمل هذا الفصل السخيف من العملية وتواصل الاشتراطات المهينة وربما تستفيد من الوضع القائم وضعف السلطة الاخوانية في الخرطوم في عملية تدخل واسع في اوضاع السودان الداخلية البالغة التعقيد قد تصل الي مرحلة اشبه بالوصاية لصياغة مستقبل البلاد.
لم يتعجب الناس لتهليل انصار النظام للقرار الامريكي وذلك مبلغ علمهم من الامر في دولة ظلت تدار علي طريقة رزق اليوم باليوم خلال ربع قرن واكثر من الزمان, ولكن تعجب الناس اكثر لاستنكار بعض المحسوبين علي المعارضة للقرار الامريكي بطريقة انفعالية وهتافية لمعارضة نجحت قبل زمن الانترنت والهجرة الي اعالي البحار وبامكانيات تحت الصفر اذا جاز التعبير  ومن علي قواعد اعلامية وسياسية وشبه عسكرية لها في بعض دول الجوار في زعزعة اركان هذا النظام واثاره الهلع في اوساطه واصدار صحف يومية من اكبر العواصم العربية ولكن كل ذلك تبدد وذهب مع الريح بعد ان تم تفكيك ذلك الجهد العظيم والعودة الي الخرطوم طائعين في معية الانفصاليين الجنوبيين وشاركوا في مسرحية المشاركة الهزيلة في مؤسسات النظام ثم خرجو يجرجرون ازيال الخيبة وتوالت الكوارث بتقسيم البلاد في وضح النهار لكل ذلك لايحق لمعارض ان يلوم الامريكان علي مافعلوا مع نظام الخرطوم ... حتي اشعار اخر يعود فيه السودان للسودانيين بعيدا عن الوصاية والتدخلات الاجنبية.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter