2016-07-24 رجب اوردغان واجندة التنظيم الدولي للاخوان المسلمين  
محمد فضل علي
Image result for nazi signImage result for erdogan double faceImage result for nazi sign


القواسم المشتركة بين انقلاب الترابي البشير وانقلاب اوردغان


في الوقت الذي لاتزال فيه الاوساط السودانية وبعض العربية تستعرض من خلال حلقات في قناة الجزيرة وقائع عملية الاختراق الكبري والخداع المنهجي الذي قامت به جماعة الاخوان المسلمين السودانية او ماتعرف باسم الجبهة القومية السودانية وزعيمها الراحل الدكتور حسن ترابي في الثلاثين من يونيو 1989 وماعرف بانقلاب الانقاذ ذلك الحدث الذي غير تاريخ وواقع السودان السياسي والسيادي الي الابد.
في هذا التوقيت اطل علي الناس والعالم كله حدث مماثل ومشابه في عناوينة الرئيسية لماحدث في السودان انذاك مع اختلاف كبير في التفاصيل من خلال مسرحية الانقلاب العسكري المزعوم في تركيا الذي اعقبته بعد ساعات قليلة من الاعلان عنه اكبر عملية هدم للدولة التركية في تاريخها المعاصر من خلال ردود الفعل الدرامية علي العملية الانقلابية المزعومة والتي يبدو انها لن تتوقف حتي يصل "الانقلابيين" الاتقياء الاخفياء الي غاياتهم التي من اجلها خططوا ونفذوا هذه العملية الخداعية التي لامثيل لها سوي السابقة السودانية وقصة انقلاب الترابي المعروفة وقولته الشهيرة لمن اختاره التنظيم الاخواني لقيادة العملية العميد عمر حسن البشير حينها "اذهب الي القصر رئيسا وساذهب الي السجن حبيسا" العملية التي تعتبر بكل درجات المكر والخبث والدهاء الذي استخدم فيها اضافة الي نتائجها الكارثية قمة في التواضع مقارنة بما يجري اليوم في الدولة التركية من "تشليع" خطير لمؤسسات ورموز الدولة التركية في عمل يدار علي مايبدو من غرف عمليات مايعرف بالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين ونخبه السياسية والامنية والاعلامية المنتشرة في قارات العالم الخمس وفي دول غربية كبري.
السيد رجب اوردغان علي غير عادة الحكام الاتراك والسياسة الانعزالية الحذرة التي اتبعوها مع العالم الاسلامي الافتراضي والعالم العربي وبعد ان حصروا انفسهم عقود طويلة من الزمان في دائرة المجاملات البروتكولية اتبع نهجا مختلفا وتوسع في دائرة اهتمامه الشخصي بالتفاعل مع الدوائر المشار اليها وانفعاله الصادق الذي لايعاب عليه في اعادة ما انفصل بين بلاده وبين العالمين العربي والاسلامي ولكن يبدو ان طريقة الرجل قد اغرت طيور الظلام في الاقلية المتناهية الصغر التي تسمي بجماعة الاخوان المسلمين وبعض منظمات المتاسلمين التي تتفاوت في جنونها وجنوحها الي فرض وصاية علي الدين وتدين العالمين واستخدام الدين وسيلة للحكم والهمينة والتسلط والتي يبدو واضحا انها قد استقطبت الرجل ووظفت حركته وحماسه في اطار اجندتها المعروفة واتضح ذلك من خلال ردة فعله الغريبة علي الثورة الشعبية المصرية الشهيرة وماتعرف بثورة 30 يونيو التي اطاحت الحكم الاخواني في مصر في ثورة شعبية جرت احداثها ووقائعها الحية والموثقة امام العالم كله في العملية التي اختتمها الجيش المصري بعملية وجدت القبول والدعم والمساندة الفورية من زخم واجماع الثورة والشارع المصري.
ومنذ ذلك الوقت ارتبط الرئيس التركي اوردغان في كل تحركاته باجندة المنظومة الاخوانية الدولية بطريقة لايتطرق اليها الشك ويبدو ان الامر والعلاقة بين الاثنين قد تطورت من مرحلة النوايا ودخلت عمليا الي دائرة الافعال خاصة بعد الاعلان المشبوه عن وقوع محاولة انقلاب عسكري اختلفت وجهات النظر حول حقيقته وذهب البعض الي وصفه بالمسرحية المفتعلة ولكن الامر لايبدو كذلك ويبدو ان الدوائر السرية الخاصة والخلايا الاخوانية التركية والدولية قد رصدت وجود بعض التحركات والنوايا الحقيقية داخل الجيش التركي للقيام بعمل ما ضد الرئيس اوردغان ويبدو ان الجماعات الاخوانية داخل جهاز الدولة التركي قد اخترقت تلك الخلايا ودفعتها الي عمل وتحرك غير مكتمل تحكمت فيه وفي طريقة تحركه بطريقة تضمن لهم اجهاضه وهو ماحدث بالطريقة التي شاهدها العالم كله واتبعه خروج المليشيات المندفعة الي الشوارع وعدوانها علي القوة الضاربة من الجيش التركي والتنكيل به امام العالم.
مع اختلاف الوقائع والتفاصيل توجد ايضا قواسم مشتركة بين مايجري في تركيا اليوم وبين المشهد الايراني بعد الثورة علي نظام الشاه اواخر السبعينات ونجاح الاحزاب الدينية الشيعية في اختطاف تلك الثورة وتصفية قيادتها ورموزها من القوي السياسية عبر الاغتيال المباشر وعملية الاعدامات الجائرة وملاحقة اخرين وتصفيتهم جسديا خارج ايران وانفراد المنظومة الخمينية بالحكم وصياغة مؤسسات الدولة والقوانين وفق اجندتها العقائدية في عملية مستمرة حتي اليوم.
العملية الجارية الان في تركيا من "اخونة" للدولة عملية واضحة للعيان ولن تجدي معها محاولات "الاستهبال" النظامي باسم الديمقراطية والهدف الرئيسي من العملية هو تعويض خسارة التنظيم الاخواني الدولي لقاعدته وقيادته المركزية المفترضة في مصر حيث من المتوقع ان تتحول تركيا تدريجيا الي مركز لتصدير الثورة والقلق والفتن الي الاعداء المفترضين وتدعيم انظمة ومنظمات اخوانية اخري ولكن وفي نفس الوقت لن تجري وبكل تاكيد الرياح بما تشتهي سفن الجماعة الاخوانية التركية والدولية ولن تصمت الاغلبية التركية الصامتة داخل وخارج بلادها امام مايجري وسبقي المشهد مفتوحا امام كل الاحتمالات في منطقة واقليم لاينقصه المزيد من الدمار والفوضي في ظل الحروب الاهلية الطائفية الدائرة في العراق وسوريا وانهيار الاقتصاديات وتزايد معدلات الفقر و مهددات الامن والسلم الدوليين في ظل نظام عالمي فاشل ومترنح ويعاني من عدم الواقعية والضعف الاخلاقي والتهرب من تحمل المسؤوليات القانونية والادبية.


المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter