2015-01-29 السودان الراهن الي اين  
محمد فضل علي


الخرطوم بين القصرين في انتظار المجهول



احتفلت السلطات السودانية في العاصمة الخرطوم منتصف هذا الاسبوع بافتتاح القصر الجمهوري الجديد المجاور للقصر التاريخي القديم الذي يقف منذ عقود طويلة علي ضفاف نهر النيل الخالد ليس بعيدا عن ملتقي النيلين الابيض والازرق.
تم بناء القصر الفاخر الذي اصبح مثيرا للجدل ويتصدر اهتمامات الرأي العام في الاوساط السودانية داخل وخارج البلاد بموجب منحة من جمهورية الصين كما جاء في الاخبار.
لم تمضي ساعات قليلة علي حفل افتتاح القصر الجمهوري الجديد بواسطة الرئيس السوداني عمر البشير واقطاب حكمه حتي انفجرت حملات اعلامية غاضبة من وسائط مختلفة من كتاب وصحفيين وشخصيات عامة الي جانب اتجاهات الرأي العام في الميديا الاجتماعية وركزت الحملات هجومها علي توقيت افتتاح القصر في ظل الاوضاع الراهنة المترتبة علي الازمة السياسية العميقة والطويلة المدي التي يشهدها السودان منذ سنين طويلة خاصة بعد انقسام الاسلاميين وعملية الخروج الكبير لعراب التنظيم الاخواني السوداني وزعيمه التاريخي الدكتور حسن الترابي وانفجار الاوضاع في اقليم دارفور الذي اصبح اول قضية سودانية داخلية تعبر الحدود وتصبح واحدة من اجندة المنظمة الدولية ومجلس الامن والمنظمات التابعة له والمحكمة الجنائية الدولية التي وجهت اتهامات من الوزن الثقيل لرئيس النظام السوداني واتهمته مع عدد من اعوانه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في الاقليم .
خصوم النظام السوداني وجدوا في افتتاح القصر الرئاسي الجديد فرصة للهجوم عليه وعقد المقارنات عن اوضاع الخدمات شبه المنهارة في مرافق البلاد الصحية والتعليمية والضائقة الاقتصادية وغلاء الاسعار واعتبروا ان افتتاح القصر في حد ذاته نوع من الترف والاستعراض والدعاية السياسية وليس من الاولويات الي جانب كونه نوع من الاستفزاز لمشاعر الناس.
الخرطوم الرسمية لم تكترث لردود الفعل المتباينة كما تعودت دائما في مثل هذه المناسبات وواصلت الاحتفاء بالقصر الجديد وتقديم الوعود ببناء سودان مستقر واعادة انتخاب الرئيس البشير علي الرغم من مضي ربع قرن من الزمان وهو في موقعه الراهن وتحولت هذه القضية بالذات الي حرب استنزاف اعلامية وسياسية يومية بين النظام وخصومه واغلب الظن انها ستتزايد مع كل يوم يقترب فيه موعد الانتخابات الرئاسية السودانية منتصف ابريل .
بالتزامن مع التطورات المذكورة تشهد بعض اقاليم السودان معارك عسكرية طاحنة بين القوات الحكومية ومليشيات موالية لها وبين منظمات اقليمية مسلحة هي الاخري لها تحالفات وخلفيات سياسية تعود بعضها الي جنوب السودان الذي اصبح دولة مستقلة ثم التحق بركب الدول المنهارة في زمن قياسي بعد ان تحول الي ساحة حرب قبلية بين الحكومة المركزية وجماعات قبلية اخري .
الحكومة السودانية والجماعات المسلحة يتبادلان الاتهامات واصدار البيانات التي تدعي فيها كل جهة الانتصار علي الاخري ولكن خصوم الحكومة حققوا انتصار سياسي عبر تحالفهم الجديد مع حزب الامة السوداني وزعيمه السيد الصادق المهدي اخر رئيس وزراء سوداني منتخب قبل انقلاب الجبهة الاسلامية القومية الاسم المستحدث لتنظيم الاخوان المسلمين السوداني عليه في الثلاثين من يونيو من عام 1989.
مشروع التحالف بين السيد الصادق المهدي ومعارضة النظام السياسية والعسكرية تسبب في قلق وردود فعل عنيفة ومتباينة داخل النظام ضد الصادق المهدي الذي يعيش اليوم خارج البلاد متنقلا بين عدد من البلدان وهو الذي كان بالامس القريب في متناول يدهم اذا جاز التعبير ومتواصلا مع حكومة الخرطوم ومشارك في مناسباتها الرسمية المتعددة فيما يشبه الاعتراف بالنظام وبطريقة جعلته وعلي مدي سنين طويلة هدفا للهجوم من الاحزاب والمنظمات المعارضة لحكومة البشير داخل وخارج السودان.
السيد المهدي ظل يبرر تقاربه وتواصله  مع حكومة الخرطوم بحرصه علي ايجاد حل سلمي لقضايا البلاد يجنبها الفوضي والدمار وظل يدافع عن وجهة نظره في هذا الصدد امام الهجوم المكثف من المعارضين ولكنه في النهاية حزم حقائبه وخرج من الخرطوم في رحلة يبدو انها بلاعودة الي حين واشعار اخر.
افتتاح القصر الرئاسي في السودان فتح الجراح الغائرة وقلب المواجع عن الاوضاع في بلد مثل السودان الراهن ويصعب علي كل عاقل تجاهل مايصدر عن اتجاهات الرأي العام المناهضة لحكومة الخرطوم بغض النظر عن عدم فاعلية وضعف المعارضة في حد ذاته في بلد تتجه نحو مصير مجهول في ظل احتمالات قوية بانهيار شامل للاوضاع وبطريقة يحتاج التعامل فيها مع احتمالات الموقف الي جانب رحمة الله وكرمه الي تدابير فوق العادة وادارة خارقة للازمة المتوقعة لان وضع السودان الراهن لايشبه كل الازمات السياسية السابقة والتغيير الذي حدث بواسطة الثورات الشعبية والانقلابات العسكرية في سودان الامس  كما ان الظروف الاقليمية  الدولية الراهنة لا تشبه ظروف الامس ..والخرطوم اليوم تقف بين القصرين في واقع درامي معقد في انتظار المجهول.
 

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter