2014-12-28 خريطة الانهيارات الدولية المعاصرة  
محمد فضل علي

الصوملة السودانية باقلام اسرائيلية

تناولت بعض المواقع الاعلامية السودانية في الايام الماضية مقالا لكاتب من صحيفة يديعوت احرنوت الاسرائيلية بعنوان مطول يقول:
الصوملة السودانية - لن تتأتىّ من دارفور كما يتصور البعض ، ولكن ستنبع من رحم العاصمة المتأثرة حتى النخاع بقساوة الحياة وشظف العيش.
والعنوان يحكي بالطبع عن المحتوي والتفاصيل التي اوردها الكاتب العبري في مقاله التحليلي عن قضية دارفور وكنا نعتقد ان للكتاب والصحفيين في دولة مثل اسرائيل ما يغنيهم من المشكلات في بلادهم المثيرة للجدل عوضا عن تناول قضايا القارة الافريقية التي تعاني مثل غيرها منذ زمن طويل من اثار الفوضي الدولية والاقليمية القديمة والمعاصرة.
مصطلح الصوملة برز الي حيز الوجود مع بدايات الحرب الاهلية في ذلك القطر الشقيق مطلع التسعينات ومع كونه قد اصبح مصطلح دائم مرتبط بالاشارة الي فقدان السيطرة التدريجي علي الدولة ولكن الصفحات التي تلت انهيار الدولة الصومالية تفوقها خطورة وبشاعة بالنسبة الي اسبابها وتداعياتها صراعات اخري بداية من العراق الامريكي في مرحلة مابعد الغزو الاجرامي الارعن الذي اهدي ذلك القطر الاستراتجي الهام الي المنظومة الدينية الطائفية المرتبطة عقائديا بايران الخمينية منذ بدايات الالفية الثانية وحتي اليوم الذي تحول فيه العراق الي مقبرة جماعية تنقع في ارجائها فلول الردة الحضارية من التنظيمات الدينية السنية والشيعية ولاحديث بالطبع عن تداعيات سقوط نظام القذافي الغير محسوبة في ليبيا التي تحولت اليوم الي واحد من اخطر مهددات الامن في المنطقة كلها اضاف الي ذلك سوريا التي تحولت بدورها الي مسرح مؤسف لصراع الفلول الدينية والطائفية السابق ذكرها.
عودة للقضية الصومالية فهي تختلف عن التجارب التي تلتها كونها ليس لديها تاثير مباشر علي العلاقات الاقليمية والدولية وكونها ماساة وطنية تجسد نقص القادرين علي التمام في بلد توجد فيها كل مقومات الوحدة من الدين والثقافة الواحدة ومع ذلك حرقته نيران الجاهليات القبلية وانتهي المصير بشعبه الي الشتات والعيش في بقاع مختلفة من العالم نتمني ان تساعدهم التجربة في العمل علي استعادة الدولة القومية بمؤسساتها والتخلي عن القبلية والترويج للانفصال عبر جماعات مشبوهة تجوب ارجاء العالم تتحدث عن ماتسمي بجمهورية ارض الصومال كدولة مستقلة في عمل ليس لديه اي سند من تاريخ او قوانين دولية ولكنها ستظل جماعة معزولة حتي لو حققت نوع من الرفاهية في البقعة التي تسيطر عليها علي خلفية اعمال العلاقات العامة والدعاية التي تروج لنمط متطور من الحياة لكنه لايلغي ثوابت الحقوق التاريخية لدولة الصومال المركزية رغم غيابها في بسط سيادتها علي ذلك الجزء من اراضيها متي ما كان ذلك ممكنا في اطار حل شامل لقضاياهم الوطنية ونحمد الله ان المجموعة الانفصالية الصومالية المعنية لاتحظي باي دعم او سند في اطار المنظومة العربية والاسلامية ومعزولة علي الاصعدة الافريقية والعالمية .
بعد التجارب المذكورة يبقي السودان الراهن موضوع المقال للكاتب العبري الذي اورد جملة من العناوين والتفاصيل ليس لها اساس من الصحة فيما يتعلق بقضية السودانية المركزية الراهنة وقضية دارفور التي اصبحت مادة شبة يومية في الميديا العالمية واروقة المنظمات الدولية يفتي فيها كل العالم ماعدا اصحاب القضية انفسهم وغياب المتحدث الوطني الذي يقول للناس ان قضية الاقليم المعنية قضية لها جذور واسباب ومنطلقات سياسية معروفة مرتبطة بصراع علي السلطة وليس لها اي علاقة بخلفيات عرقية او طائفية او قضية خدمات متاحة لفئة من الامة دون الاخرين والسودان كله يتساوي في الظلم الواقع عليه من حكوماته المتعاقبة والحكومة الاخوانية الراهنة علي وجه التحديد.
ولكن ذلك لن يقلل من بعض ما اورده الكاتب الاسرائيلي في مايتعلق بتوقعاته لطبيعة مايمكن ان يحدث في شوارع وطرقات العاصمة السودانية من دمار وفوضي في ساعة قادمة.
 لانه والحق يقال كل عوامل السيناريو المشار اليه متوافرة في السودان الراهن وتلوح بدايتها عمليا في احداث متفجرة في بعض اقاليم البلاد بل علي بعد مسافة قريبة من العاصمة وصراع بين مواطنين ومليشيات ليست مهنية او رسمية.
يتلاحظ من رصد واقع كل الاقطار المنهارة التي تحولت الي مقابر جماعية ان القاسم المشترك في الانفلات يتمثل في انهيار الجيوش القومية التي حلت محلها مليشيات دينية متناحرة كما في سوريا والعراق وصراع بين بقايا المؤسسات القومية المنهكة من جيش وشرطة كما في القطر الليبي وبين الجماعات السلفية المتشددة في ظل غموض العملية السياسية المخترقة الي حد ما بواسطة الجماعات الاخوانية الغير منتخبة التي تدعي التحضر والمسكنة وقوات تفتقر معظمها الي المهنية والاحترافية في مظهرها تقاتل تلك الوحوش الضارية من الجماعات السلفية والارهابية.
 ومن الذي جري في المنطقة العربية كلها يستثني الجيش المصري الذي نجح بطريقة لايتطرق اليها الشك في الحفاظ علي دولته القومية من خطر الفوضي والانهيار نقول ذلك بكل تجرد ودون انحياز لطرف دون الاخر من الاطراف المتصارعة في الساحة المصرية وبين انصار الشرعية المزعومة التي اسقطها اجماع الامة والشعب المصري في احداث موثقة ومعروفة.
من مجمل ماسبق ذكرة نعتقد ان الاقدار قد وفرت لاهل السودان دون استثناء فرصة نادرة للنجاة من المصير الذي انتهي اليه الاخرين في العراق والقطر السوري وليبيا اذا ما نجحت النخب السودانية المختلفة في توحيد كلمتها لايجاد مخرج للبلاد وتنحية كل اسباب الفرقة والانقسام وعدم الالتفات الي الدسائس التي تروج بصورة خفية للقبلية والعرقيات وتجزئة الظلم والمطالب الوطنية.
اضافة الي التحرك العاجل بتفكيك كل الجماعات المسلحة في اعقاب اتفاق سياسي شامل يتضمن اعادة الحريات العامة والحياة السياسية وتشكيل حكومة تنكوقراط وطني والبعد عن تسيس مؤسسات الدولة القومية من خدمة مدنية وجيش وشرطة وتشكيل لجان وطنية من اصحاب الخبرات السابقة والمهنيين المحترفين في المؤسسات المعنية لتولي عملية هيكلتها واصلاحها بما يتناسب والتطورات السياسية ويحقق قوميتها.
عودة الي قضية دارفور وقضايا مختلفة ذات صلة بالعدالة الانتقالية ظلت تدور مشاورات غير معلنة بين بعض اطراف العملية السياسية السودانية التي تدعو الي عملية توطين وان كانت متاخرة للقضايا السودانية عبر عمل قانوني يتحول الي لسان حال باسم السودان يتواصل مع بعض الدوائر الدولية التي تسربت اليها القضية السودانية تجنبا لما لاتحمد عقباه من خلط للامور وسوء فهم قد يقود الي انتكاس مرحلة الانتقال السودانية وينزلق بالبلاد الي الفوضي والدمار الذي لحق بالاخرين في توقيت حاسم وخطير يعيش فيها العالم كله حالة من الفوضي والتدهور الذي لم يمنعه ذلك السيل الجرار من المؤسسات والمنظمات الدولية المنتشرة والمعنية بقضايا الامن والسلم الدوليين وحقوق الانسان وفض النزاعات وبسبب عدم الواقعية الدولية في تحليل وادارة الازمات في مرحلة الحرب العالمية والكونية الراهنة الغير معلنة التي سادت في مرحلة مابعد احداث سبتمبر الشهيرة وغزو وتدمير دولة العراق التي كانت محتضرة اصلا وبسبب عدم الواقعية و غربة اليد واللسان الذي ظل يتولي التعامل مع قضايا الاخرين.
ونحن في القطر السوداني للاسف الشديد نعاني ايضا من نقص القادرين علي التمام عندما نقارن اداء الدولة الوطنية في العهود العسكرية والمدنية التي تولت حكم البلاد بعد الاستقلال وخروج الانجليز وبين واقعنا الراهن وما انتهت اليه البلاد من واقع مؤلم وحزين, السودان الذي اسهمت خبراته الوطنية في بناء مؤسسات دول صديقة واخري شقيقة وكان اهله مضرب الامثال في طيبة الخلق ومكارم الاخلاق والتكافل والتسامح اصبح اليوم مهدد بالفوضي والدمار وليتنا ارتفعنا الي مستوي مواثيقنا الاجتماعية الغير مكتوبة والي مستوي المكتوب من شعر ونشيد في ادبنا السياسي والاجتماعي ولكن للاسف حدث خروج خطير علي النص والمضمون لما سلف ذكره ولكن الخروج من الازمة الخطيرة والمستحكمة ليس امر مستحيل شريطة ارتفاع درجة الوعي والحذر والاستعداد لحماية المتبقي من الدولة القومية بكل غالي ونفيس وبعث قيم ذلك النفر الكريم والخالد من نخبنا السودانية العسكرية والسياسية القومية وقادة المجتمع وشيوخ القبائل والعشائر ورجل الدين والتدين الخالي من الغرض والاجندة السياسية والعقائدية.
   رابط ووثيقة تاريخية تتحدث عن نفسها وعن السودان في زمن قريب مضي كانت مؤسساته القومية وجيشه الوطني المهني والمحترف يساهم عمليا في بسط الامن في مناطق صراعات معقدة قبل ان تتحول اراضية اليوم الي محمية لجيوش اجنبية دخلت البلاد بقرارات دولية لحل نزاعات محلية
 
https://www.youtube.com/watch?v=Y4OHzWp2IZI

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter