2013-12-29 الفوضي الدولية وثقافة النهايات  
محمد فضل علي

المصريون في مواجهة المفخخات والاخوان والمتامركين

النبوءات الدينية امر معروف منذ قديم الزمن وسط كل الامم والشعوب والخلفيات الثقافية خاصة فيما يتعلق بسيناريوهات اخر الزمان وقيام الساعة لكل ملة وامة رؤيتها في هذا الصدد والناس احرار فيما يعتقدون ويتلاحظ ان هذه الامور ظلت تخرج الي العلن عبر التاريخ الانساني في ايام الشدة والازمات الكونية التي تنتج من ثورات الطبيعة او الحروب.
رسول الاسلام الرسالة الخالدة العظيم له حديث في هذا الصدد قمة في العقلانية والموضوعية:
  " إن قامت الساعة و في يد أحدكم فسيلة , فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها".
وهو حديث قمة في العقلانية علي العكس مما يدعية البعض من المتاجرين بالدين وكريم المعتقدات واصحاب الاجندات حديث مصمم ضد اليأس والقنوط والاستسلام ويحرض علي العمل وبذل الجهد حتي اذا كان الناس علي يقين من موعد قيام الساعة ونهاية العالم.
انعدام الواقعية والعقلانية في ادارة الازمات الدولية منذ احدث سبتمبر 11 2001 وحتي اليوم افرز اوضاع ماسوية لم يسلم منها لا العالم الاول وكبار الدول او العالم الخامس والعشرين اذا جاز التعبير وتحول الامر الي ازمة كونية تنذر بشر مستطير جعل المشعوذين في كل الملل والاتجاهات يروجون هذه الايام لثقافة النهايات وقرب قيام الساعة واشياء من هذا القبيل.
اول القصيدة بعد ذلك الحدث الكوني الخطير كانت الغزو الباطل والمضلل الذي بني علي باطل الذي دمر المتبقي من بقايا الدولة العراقية المحتضرة اصلا في مغامرة رعناء تسببت في اختلالات استراتيجية خطيرة تحول العراق بموجبها الي محافظة ايرانية وافلست خزينة الدولة الامريكية وضعفت اقتصاديات التابعين لها من عجم ومن عرب.
علي قاعدة هذا الوضع تفجرت ماتعرف بثورات الربيع العربي في تونس وليبيا ومصر في ظروف فراغ سياسي مزمن وطويل المدي في البلاد المعنية وفي ظل جاهزية بعض المجموعات الاخوانية العقائدية المكونة من اقليات منظمة ونشطة ولكنها معدومة الجذور في شارع البلدان المعنية.
فازت الاقلية الاخوانية المصرية في الانتخابات المصرية وهو فوز كان متوقع جدا حتي قبل سقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك وانتقلت لها السلطة بطريقة سياسية ومراسمية واضحة لالبس ولاغموض فيها بواسطة عسكر المجلس الانتقالي وعلي مرأي ومسمع من العالم والشعب المصري بعد فوز غير مستحق وما كان ليكون لولا الاصوات التي تشتت بواسطة مرشحين اخرين لم يحسنوا تقدير الموقف وبسبب مراهقات المتامركين والمراهقين السياسيين وتيار المنظماتية الاجنبية الغير واقعية.
عام واكثر من حكم الاخوان اذداد المصريين فقرا وتدهورت اوضاعهم المعيشية ولم يجدوا غير الوعود في جنة الاسلاميين القادمة بعد ان يكتمل مشروعهم الطموح في تاسيس النسخة السنية من ولاية الفقيه في ظل اختلاط الاوراق وعزلة مصر عن محيطها العربي والاسلامي بطريقة لم يعرفها ذلك البلد الرائد خلال تاريخه المعاصر.
الاغلبية الصامتة في الشارع المصري المعروف بواقعيته وحرصه علي امنه ولقمة عيشه وسلامه الاجتماعي وقومية دولته خرج في الثلاثين من يونيو من العام المنصرم للدفاع عن كل ما سلف ذكره في اجماع شعبي مهيب فاق الجمهور الذي خرج في الثورة الاولي علي نظام المعزول مبارك بكثير والجيش المصري من جانبه وجدها فرصة مناسبة في منع الفتنة في الشارع المصري والانحياز للاغلبية وفرصة اخري لكي يدلو بدلوه في المعلومات التي كانت متوفرة لدية عن المخاطر التي كانت تهدد دولتهم القومية وامنهم القومي بل وامن المنطقة العربية والسلم والامن الدوليين, والوثائق الحية المتاحة عن العمليات التي يقوم بها الجيش المصري الان في شبه جزيرة سيناء تكشف وبوضوح من ان حماية الجيش المصري لم تشمل بلادهم او المنطقة بل شملت حتي هولاء المتاسلمين الذين نجحوا في اقامة قاعدة للعنف ممعنة في التخلف و البدائية استخدمت فيها وسائل واليات متخلفة علي حدود الدولة العبرية التي كانت ستجد في ظل هذا الواقع فرصة ذهبية لتحشد العالم كله خلفها في ايام معدودة وتلعب لعبتها المعتادة والمعروفة وتتقمص دور الضحية في ساعة ما اذا ما استمر هذا الوضع الغريب الذي لم يحدث طيلة تاريخ الدولة المصرية الحديثة.
حرب الاستنزاف الدائرة الان في شوارع وطرقات المدن المصرية بين الدولة المصرية الراهنة وبقايا الجماعة الاخوانية وبعض الجماعات الاسلامية المتعاطفة معها امر مؤسف ويتم علي حساب مصالح الاغلبية الشعبية من المصريين وعلي حساب امنهم ولقمة عيشهم وكان الامل في ان تشمل خريطة الطريق الانتقالية نحو الدميقراطية  القادمة كل الوان الطيف في القطر الشقيق الذي تؤثر اوضاعه علينا نحن في السودان بطريقة مباشرة اضافه الي تاثيرة المعروف علي بقية الدول العربية من المحيط الي الخليج..اذا انفلتت الاوضاع في مصر الراهنة وخرجت عن السيطرة فربما يقود هذا الي حرب كونية مدمرة لن تقدر علي تسديد كلفتها او السيطرة علي نيرانها الادارة الامريكية الراهنة المترددة والعاجزة عن معالجة  حتي اوضاعها الداخلية في ظل الاصرار الاعمي للاستمرار في عدم الواقعية والمعالجة الصماء لملف العلاقات الدولية الراهنة ومعالجتها ورسائلها المستفزة والمتكررة الي الساحة المصرية ومعها بعض اتباعها المتامركين من الشباب المسبحين بحمدها بدون وعي وادراك او فهم لمجريات الامور لا في بلادهم او في العالم الخارجي من احداث وتحولات وتفاعلات.
 كان الله في عون الكنانة وشعبها الصابر وكل المصريين الذين اصبحوا في مواجهة خطر المفخخات والاخوان ومعهم بعض المنبهرين الذين يمارسون الوصاية علي الناس  باسم الديمقراطية والليبرالية من طائفة المتامركين من الذين يحسبون انهم يحسبون صنعا من هولاء المتراقصين حول مشاهد الهدم والعنف و الدمار في بلادهم  .
رابط له صلة بالموضوع:
http://www.youtube.com/watch?v=HKjxZJ2AK44

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter