2013-08-04 الطائرة السودانية  
محمد فضل علي



Sudan says Saudi blocked Iran-bound Bashir from airspace
منع طائرة البشير من عبور الاجواء السعودية الرسالة عن الواقع الجديد الذي يتشكل في المنطقة




رحم الله هذا الشيخ المهذب الاديب وهو يبدع في وصف الطائرة السودانية ويعبر عن اشواقه في عبور الاجواء الي بلد الرسول

بعد ساعات من الانتظار بعد الخبر الذي تداولته بعض اجهزة الاعلام العربية والعالمية عن قيام السلطات السعودية بمنع طائرة الرئيس السوداني المشير عمر البشير المتوجهة الي ايران من عبور الاجواء السعودية والناس بين مصدق ومندهش ومكذب لهذا التطور المفاجئ بعد سنين طويلة من الاستقرار والتواصل في العلاقات السودانية السعودية التي عادت الي طبيعتها منتصف التسعينات بعد فترة من الفتور وشبه القطيعة التامة وانحصار العلاقة في اطر بروتكولية ومراسمية وعبارات المجاملة المعتادة في مناسبات مختلفة بعد قيام حكومة الانقاذ والجبهة القومية الاسلامية بالوقوف مع العراق في غزو دولة الكويت وقيام اجهزة الاعلام السودانية الاخوانية في سودان تلك الايام باستخدام خطاب مقزز وغير لائق وغير كريم ضد الحكومات الخليجية ومصر والسعودية مما تسبب في تلك القطيعة والعزلة للحكومة الاخوانية عن محيطها العربي في بلاد فيها وجود بشري سوداني كبير وتربطها بالسودان مصالح حيوية ذات تاثير مباشر علي حياة الناس في السودان  اضافة الي قيام الخرطوم باحتضان جماعات راديكالية مناهضة لمصر والحكومات الخليجية ولكن العلاقات عادت الي طبيعتها تدريجيا بالتزامن مع اطاحة الزعيم الاخواني السوداني الدكتور حسن الترابي بواسطة تلاميذه ومن عجب ان الحكومة المصرية ومعها كل الحكومات الخليجية اعتبرت ان تلك الخطوة واطاحة الترابي امر كافي لعودة العلاقات مع الحكومة السودانية وبالطبع لم يكن ذلك التقييم دقيق وتحميلها لشخص واحد مهما كان موقعه في النظام الحاكم المسؤولية عن كل ماحدث من مشاغبات وتحرشات وتدهور في العلاقات ومع ذلك فقد سارت عجلة الامور وتبادل المصالح بين السودان والدول المعنية, بل ان الحكومة المصرية رفضت وقاومت باصرار شديد في تلك الايام مشروع توقيع عقوبات دولية علي السودان بواسطة مجلس الامن في اعقاب محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا في عملية الجماعة الاسلامية المصرية المدعومة من خرطوم تلك الايام وللمصريين تقييمهم وحساباتهم الخاصة في ذلك التصرف ولكنهم مع دول الخليج دعموا المعارضة السودانية في نشاطها السياسي والاعلامي ولكن المصريين رفضوا ايضا تقديم تسهيلات عسكرية للجناح العسكري للمعارضة السودانية في فترة التسعينات في اراضيهم ويبدو ان الاستراتيجية المصرية ومعها دول الخليج كانت تعتمد علي دعم اسقاط النظام السوداني عبر عملية سياسية محسوبة وقد وضحوا موقفهم ذلك بصورة علنية لقيادات المعارضة السودانية في تلك الايام خاصة حليفهم التاريخي السيد محمد عثمان الميرغني وحزب الامة وزعيمه السيد الصادق المهدي الذي انهي خصومة تاريخية طويلة حفلت بالمرارات مع المصريين بسبب مايقول حزب الامة دعمهم المتكرر للانقلابات العسكرية في السودان مضت فترة طويلة علي تلك الاحداث حتي لحظة اندلاع الثورات الشعبية وما يعرف اصطلاحا بثورات الربيع العربي في تونس ومصر التي شهدت تغيير درامي في الاوضاع انهي عمليا اخر الانظمة التي افرزتها مرحلة ثورة 23 يوليو من عام 1952 بمراحلها الثلاثة وفترة مبارك التي مثلت خروجا خطيرا علي خط الثورة والدولة القومية المصرية خاصة في ظل اعتماد الرئيس مبارك التام علي كونه يتمتع بالحماية الامريكية التامة مقابل دوره في عملية الحرب الدولية علي الارهاب متناسيا الغضب الصامت وسط الشعب المصري الصابر علي تدهور اوضاعه ومعيشته حتي وقع المحظور وسقط نظامه سقوط مدوي في ايام معدودة حدث هذا في الوقت الذي لم تحسن فيه معظم النخب السياسية والليبرالية في مصر وبلاد اخري قراءة الموقف وتقييم قوة وحجم الاقليات الاخوانية النشطة والمنظمة والمدربة علي عمليات التاثير والتعبئة السياسية في الوقت الذي تفتقر فيه الاغلبية الشعبية في مصر وغيرها الي من يحسن تنظيمهم وقيادتهم بسبب عدم واقعية التيارات المنظماتية الليبرالية المتامركة وخطابها الغير واقعي مماسهل مهمة الاسلاميين في اكتساح انتخابات مصر وتونس ومحاولتهم وضع يدهم بالقوة الجبرية علي الدولة الليبية في مرحلة مابعد سقوط القذافي, وكان من الواضح ان تلك المتغيرات لم تصادف ارتياحا في السعودية وكل دول الخليج باستثناء دولة قطر التي اصبحت بمثابة القبلة السياسية والعقائدية والاقتصادية للجماعات الاسلامية وحدث الصدام الغريب والغير متكافئ والطريف في بعض جوانبه بين دولة الامارات وجماعات الاخوان المسلمين الصاعدة والمنتشية بالوصول الي السلطة وقائد الشرطة الامارتي الشهير ضاحي خلفان الذي ظل يصارع وحده في اله اعلامية ضخمة وملايين المتاسلمين غير مكترث للكم الرهيب من التجريح والاساءات والتبخيس ومحاولات القضاء علي الرجل الذي تمثل كل سلاحه في كلمات مقتضبات ظل يرسلها بصورة منتظمة عبر تغريداته في موقع تويتر ويبدو واضحا ان دول الخليج مجتمعة اعتبرت هذه المتغيرات وحالة التحرش الاخواني والرسائل المبطنة التي ظلت تصدر بين الحين والاخر باسلمة المنطقة واجتياح الانظمة التقليدية خطر علي الاستقرار والامن في الخليج وكل المنطقة وهو خطر يفوق في تقديرهم الخطر الذي مثله عليهم نظام صدام حسين بداية التسعينات والنظام العراقي الذي كان يعتمد علي خطاب سياسي معتاد لايشبه خطاب الاثارة الذي يتقنه تنظيم الاخوان المسلمين ذلك الخطاب العقائدي والايديولجي الشديد الحساسية والتاثير خاصة في اوساط الشباب وتحول الامر في مرحلة من المراحل الي مايشبه الحرب الباردة بين دول الخليج والتنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين والوضع القائم في مصر حينها.
السودان في ظل الحكومة الحكومة الاخوانية الراهنة لم يخفي فرحته الطاغية بوصول اخوانهم في الفكر والعقيدة السياسية في مصر وتونس الي الحكم وفوزهم في الانتخابات وانفتحت شهيتهم وبالغوا في الاطراء وتمجيد الثورات الشعبية بينما هم في حكومة الخرطوم وصلوا الي الحكم عبر عملية انقلابية انهت حكما ديمقراطيا وحكومة منتخبة هذا ما حدث في العلن ولايعرف الناس خاصة الذين يعيشون في اعالي البحار واخر الدنيا مدي وحجم ونوع التواصل بين الحكومة السودانية وجماعة الاخوان المسلمين في مصر وغير مصر في الفترة الاخيرة ورد فعل ذلك في الدوائر الخليجية والسعودية وتقيمهم له وعن علاقة ذلك بقرار منع طائرة الرئيس السوداني الذي كان في طريقة الي طهران للمشاركة في مراسم تنصيب الرئيس الايراني الجديد من عبور الاجواء السعودية وهو الخبر الذي انتشر خلال ساعات معدودة انتشار النار في الهشيم وعم القري والحضر والبشير كان في طريقة الي دولة تعتبرها المملكة السعودية وكل دولة الخليج من الدول التي دعمت وبكل قوة التنظيم الدولي للاخوان المسلمين وباركت التحولات التي حدثت في المنطقة والقرار السعودي بمنع طائرة الرئيس البشير من عبور اجواء المملكة ياتي علي شكل رسالة واضحة لالبس ولاغموض فيها بان هناك واقع جديد يتشكل في المنطقة خاصة بعد اطاحة المجموعة الاخوانية الحاكمة في مصر كبري البلاد العربية وهو الامر الذي نزل بردا وسلاما علي المنظومة الخليجية والسعودية وللاسف الحكومة السودانية لم تحسن قراءة هذه المتغيرات او تقييم الامور وهي حرة بالتاكيد في مجاملة او التحالف مع من تريد من الدول والكيانات شريطة الاستعداد لدفع استحقاقات ماتتخذه من مواقف وتجنب المواقف المحرجة والمهينة ما استطاعات او اتخاذ القرار الذي يتناسب مع المصلحة الوطنية العليا لما تبقي من السودان وليس بالضرورة ان يكون ذلك علي شكل قطيعة مع ايران الشعب وليس النظام او تبني مواقف الاخرين الداعية للهجوم علي ايران من اجل حق الشعب الايراني في الحياة وليس نظام الايات ورجال الدين المزعومين الذي لايملك الشجاعة والاخلاق التي تمنعه من تبني مواقف مشابهة من هجوم وعدوان علي الاخرين كما فعل نظام طهران من خلال دوره الوضيع في اسناد ودعم ولعب دور المرشد والدليل في غزو واحتلال وتدمير دولة العراق الوطنية.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter