2013-07-16 اخانا القديم المتجدد عثمان المجمر  
عثمان المجمر


عثمان المجمر ولسان الحال يقول اذكرونا ان الذكري ناقوس يدق في عالم النسيان ونشكر لك حسن الظن والاطراء وهذا بعض مما عندكم

بسم الله الرحمن الرحيم 
عرفت هؤلاء
صحفى ألمعى عصامى ذكى إسمه محمد فضل على
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
[ ربى أشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وأحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى ]
{ ربى زدنى علما }
دعنى أردد مع الشاعر :
ألا ليت أيام الصبا جديد      ودهر تولى يا بثينة يعود
ونغنى مع المغنى كانت لنا أيام نعم أيام مضت ولم ننساها سنظل نعيد ذكراها كما نردد أيام الطلب:
أذكرونا كلما الناقوس رنا
وأذكرونا كلما الشادى تغنا
وأذكرونا كيفما كنتم وأينا
مثل ذكرانا لكم قلبا وعينا
حقيقى فى أواخر السبعينات وأوائل الثمانيات عشنا أياما ذهبيه تأريخيه لن تكرر بأى حال من الأحوال كنا نقصد المكتبات مكتبة جامعة الخرطوم ونمكث فيها ساعات طوال برغم أننا لم نكن طلابا فيها كما كنا ننهل من المراجع فى مكتبة المجلس القومى للآداب والفنون نقرأ للعقاد العبقريات عبقرية محمد عبقرية أبوبكر الصديق عبقرية عمر عبقرية عثمان والمعارك الصحفية بين العقاد وخصومه ومصطفى صادق الرافعى وطه حسين كما نحبس أنفسنا فى محراب طه حسين مع الأيام وزينب وفى الأدب الجاهلى وحديث الأربعاء وغيره
ثم نتابع المعارك الصحفية فى جريدة الأيام بين ياسين عمر الأيام وكامل محجوب وفى جريدة الصحافة مقالات منصور خالد وجعفر محمد على بخيت وعمر الحاج موسى ثم نذهب فى الأمسيات إلى الحرم الجامعى لنتابع الصحف الحائطية صحف اليسار وحزب الأمة والأتحادى الديمقراطى وصحيفة الإتجاه الإسلامى آخر لحظة ثم ندلف إلى أركان النقاش لنتابع ركن النقاش الحامى بين ألمع نجوم الجمهوريين دالى وأحد قيادات الإتجاه الإسلامى عبد السميع ثم نذهب إلى البركس فى صحبة صديقنا وحبيبنا طالب كلية الإقتصاد والعلوم السياسية فى جامعة الخرطوم الأنصارى القح وداعة الصادق الذى يدعونا للصفرة فى البركس وكانت صفرة جامعة الخرطوم بأحلى المأكولات سمك ولحوم وباسطه وغيره فى تلك الأيام كانت جامعة الخرطوم تكية المهدى حتى سائقو التاكسى كانوا يدخلون الصفرة يأكلون وينامون فى الداخليات فى مثل هذه الأجواء بدأت أنا ممارسة العمل الصحفى فى صحيفة المتفرج الرياضى برئاسة الدكتور كمال حامد شداد رئيس الإتحاد العام لكرة القدم ورئيس قسم الفلسفة بجامعة الخرطوم وكان مدير التحرير يومها طلحة الشفيع وكنت مسؤولا من قسم التحقيقات فى صحبة خيرة الزملاء الأفاضل واللذان كانا يشاركان فى تحرير الصحيفة وهما الزميل الفاضل
إمام محمد إمام وكان يومها طالبا فى السنة النهائية بكلية الآداب جامعة الخرطوم والصديق العزيز الزميل المحترم عادل كرار وكان أيضا طالبا بكلية الآداب جامعة الخرطوم بينما كنت أنا فى قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة فرع الخرطوم وكنت أتردد على الصديق وداعة الصادق فى داخليته بين الفينة والأخرى وهوكان من شباب الأنصار النشطين ضد نظام الرئيس جعفر نميرى وكان شرسا ضد مايو
وفى إحدى المرات قدم لى الحبيب الصديق الأخ العزيز والزميل محمد فضل على ووجدته شابا هاشا باشا دائم الإبتسامة حاضر النكتة يتميز بحضور عبقرى وتوثقت عرى الصداقة بيننا عندما عمل معنا فى صحيفة الشورى التى كنت أنا مدير تحريرها وكان الدكتور الراحل المقيم الطاهر محمد على البشير صاحبها ورئيس تحريرها فأكتشفت فى الزميل محمد فضل على نشاطا خلاقا مبدعا وأنتقل للعمل مع صحيفة الشارع السياسى برئاسة فقيد الإعلام الرياضى حسن عزالدين وصديقه الناقد الرياضى الكبير دسوقى أثبت محمد فضل وجوده فى الشارع السياسى وتفتقت مواهبه وكشف عن صحفى ألمعى عصامى ذكى محمد فضل يتميز بإمكانات صحفيه هائلة وعندما جاءت الإنقاذ بليل على رأس دبابة وبندقية هاجر محمد فضل إلى المحروسة أرض الكنانة مصر وتجلت هنالك قدراته ومقدراته الإعلاميه وتوثقت علاقاته مع كبار الصحفيين
فى نقابة الصحفيين المصريين وأخيرا هاجر إلى كندا
حيث يدير شبكة الصحافة السودانية الإلكترونية فى كندا 
للأسف محمد فضل لم يجد مناخ الحرية فى السودان الحرية تلد مبدعين عبقريين لامثيل لهم بينما الشمولية والدكيتاتورية تفرض إنتهازيين وصوليين خاملين  عاطلين من الإبداع والعطاء لا يجيدون سوى مسح الجوخ وحرق البخور ورش العطور ودق الطبول وقول الزور والوقوف فى الطابور لقبض الملايين من عرق المساكين المعدمين المعذبين فى الأرض .
تحية للزميل محمد فضل على فى الفيافى والمنافى وهويناضل بسلاحه الخطير الكبير وهوقلمه يجرده دفاعا عن الحرية والديمقراطية ضد الطغمة الإنقاذية الديكتاتورية الإستبداديه العنجهية وهاهو يعانى ما يعانى من ألام الإغتراب والعذاب يكفى أن الغربه كربه فهى صعبة لأبى أولاد كالأستاذ محمد فضل على رد الله غربته قريبا إن شاء الله عندما ينداح صباح الحرية ونغنى جميعا أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق
والقومة ليك ياوطنى .
إن يكن الليل بظلامه قد طالا 
                               فغدا يشرق الصبح بنوره لامحاله .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / لندن

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter