2013-07-09 جرذ القذافي المسعور وادمان الفبركة وايذاء العالمين  
محمد فضل


المرتزق الدولي الذي ادمن التحريض
كتيبة الاكروبات الاسفيرية واللعب علي كل الحبال

الشاويش فرقع نقل رسالة البشير الي الرئيس المصري المعزول اخراج شيطان المعلوماتية وتنفيذ ساكن الجحور الاليكترونية والجاسوس المتعدد الوجوه


علي الرغم من التطورات المؤسفة في الجارة الشقيقة مصر والسيل المنهمر من الاخبار الصادمة التي تجعل الشخص يدير وجهه مرغما عن شاشات التلفزيون واخبار الانترنت ومتابعة ومشاهدة هذه الاحداث المؤلمة لكن خبر منشور علي موقع صحيفة اخبار اليوم المصرية الرسمية العريقة والمعروفة تحت عنوان ننفرد بنشر نص رسالة البشير الي مرسي بعد عزله اثارت اهتمام الناس الذين ذهبوا لقراءة محتويات هذه الرسالة الخطيرة, وقد نشر الخبر العبقري في موقع الصحيفة المحترمة منسوبا للاسف الشديد الي وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية السابق اللواء ثروت جودة والجهاز المعني مؤسسة وطنية مصرية عريقة وجهة قومية معتبرة ومحترمة وادوار ومسؤوليات العاملين في امثال هذه المؤسسات لاتنتهي بالتقاعد الي جانب كونها مع مؤسسات اخري تعتبر من الاجهزة الحساسة التي يفترض فيها الانضباط من واقع التخصص والحذر الشديد في التعامل مع كل الامور خاصة فيما يتعلق بالنشر الصحفي في الاوقات الحرجة واوقات الازمات والتحولات السياسية, وقد استهلت الصحيفة الخبر قائلة, ان اللواء المخابراتي المعني قد قال انه تلقي رسالة وصلته من احد السودانيين العاشقين لمصر علي حد تعبير الصحيفة المنسوب الي السيد اللواء ومضت الصحيفة في الخبر تتحدث عن رسالة من امير امارة السودان عمر البشير الي امير امارة مصر محمد مرسي العياط وتمضي الرسالة المزعومة وتستهل مقدمتها بعبارات تعزية ومواساة من الرئيس البشير الي الرئيس المصري المعزول في تفاصيل غريبة تفوح من مفرداتها رائحة الدس المتعمد الي اخر الرسالة الساذجة علي الرغم من الجهد المبذول في صياغتها لكي تظهر متماسكة وتؤدي الغرض الذي من اجله تمت صياغاتها, من ناحيتنا نحن في اعلام وصحافة المهجر السوداني في امريكا الشمالية ومن موقع المتابع والخبير العارف بمجريات الامور في الجارة الشقيقة التي لانتصنع الود والاخاء مع اهلها بل ننفعل بماينفعلون ومنذ اللحظات الاولي التي اطلعنا فيها علي الرسالة المزعومة ومن موقع المعايش اللصيق واصحاب الخبرة الطويلة الممتازة في التعامل مع هذا النوع من الدسائس الاليكترونية والنشر المدسوس المتعدد الاغراض قفزت الي اذهاننا قصة نفر مختل الدواخل والشعور ومحسوب علي السودان والسودانيين ومعروف لطوب الارض متخصص وشبه متفرغ لمثل هذه الامور ليس اليوم بل منذ فجر التسعينات وايام تواجد المعارضة والمعارضين السودانيين في الساحة المصرية والامر يكاد ايضا معروف للسلطات المصرية التي كانت تتعامل مع الشان السوداني خاصة في وزارة الداخلية ولذلك نستغرب ان يفوت الامر علي فطنة رجل مخابرات من الوزن الثقيل وعلي الاخوة في الصحيفة المصرية القومية العريقة التي تورطت في نشر هذا الخبر الساذج مصحوبا بهذا العنوان المثير وقصة الانفراد وما ادركما الانفراد, ولماذا لم يفكروا قبل النشر حول كيفية وصول هذا العبقري العاشق المزعوم لمصر الي الرسالة الخطيرة الموجهة من رئيس في السلطة الي اخر معزول لايعرف احد مكانة في بلد تعيش حالة من الفوضي وشبه الانفلات ومناخ ملغوم والناظر الي السودان يجد ان حكومة البشير قد اصدرت وهي الحكومة الاخوانية التي لايتطرق الشك الي انها غير سعيدة بسقوط اخاهم مرسي ولكنها تصرفت بشكل مغاير واعلنت الحياد في مجريات الامور من الذي يجري في الساحة المصرية وهي بذلك ملزمة ان لاتتجاوز موقفها المعلن وهذه هي لعبة السياسة وعلي الرغم من ذلك صدرت مواقف معلنة من بعض الاسلاميين السودانيين الصغار والكبار تدعم الرئيس المصري المعزول وتدافع عنه علي رؤوس الاشهاد ولايخفي علينا الغرض المذوج من هذه الرسالة الساذجة الصادرة عن اشخاص مذدوجين يتبادلون مثل هذه الادوار منذ سنين واصبحت اساليبهم محفوظة عن ظهر قلب ونفس ناشر الرسالة المدسوسة هذه ولا احد سواه ومع شخص اخر ظلوا يتبادلون الادوار واحد يقوم بصياغة الدسائيس والمؤامرات واخر يتولي امور الهاكرز والقرصنة والتلصص والاختراق ومثل هذا النوع من الدس اصبح معروف ومالؤف لدي بعض اخوتنا من الاعلاميين المصريين في مرحلة مابعد مبارك ومعظمهم واعين ومدركين لمثل هذ العبث ونتمني ان تكون السلطات المصرية الرسمية متابعة ومدركة لهذا النشاط العبثي الاجرامي الهدام والمتلون خاصة وان الذين يقفون خلفة عاشوا في مصر علي هامش الحياة الاجتماعية وليس الحياة العامة والسياسية في الفترة التي كانت فيها مصر تستضيف المعارضة السودانية في مصر التسعينات المعارضة التي ليس لهولاء الاشباح المتخفين اي علاقة بها لا بالامس ولا اليوم اللهم الا من نشاط سري هدام واجرامي متلون في فضاء الاسافير تحت ستار كثيف من الاسماء والهويات والكيانات الوهمية التي بلاعدد وبلاحدود بل كانوا ونعني هذا الثنائي الخطير وحتي الامس القريب يحرضون حكومة مصر الاخوانية ويرفدونها بالمعلومات التحريضية الكاذبة والمختلقة بل بفاحش وساقط القول ضد خصوم مفترضين ويشهد الله ان الناس في خصومتهم مع اخوان مصر والسودان كانوا مهذبين واحرص منهم علي الاوطان والدين ولكنهم كانوا ونعني اخوان مصر صدي لشياطين المعلوماتية وهولاء الاشباح المجرمين من الهاكرز المحترفين والمتفرغين والمرتزقة الذين عملوا مع القذافي ومع الاخوان والامريكان والايرانيين والعراقيين  والغرض من الرسالة المدسوسة من البشير الي مرسي مفهوم ومعلوم فهم يريدون ان يضربوا عصفورين بحجر واحد و يشككوا السلطات المصرية الراهنة في نوايا البشير ثم يذهبوا الي سلطات حكومة البشير لكي ينسبوا الرسالة الي اخرين وهذا هو الاسلوب الذي درج علي استخدامة شيطان المعلوماتية السودانية الخطير الذي وظف قدرت اعطاها له الله في الشر والاجرام وايذاء العالمين وهو يستخدم ذراعه القذرة المعروف لدي المعارضين السودانيين اثناء فترة التسعينات بالشاويش فرقع وهو شخص جهول ومغامر مندفع ومحفوظ عن ظهر قلب لدي السلطات المصرية في ذلك الحين وله سوابق مرعبة في التضليل والدس والتحريض وتضخيم الامور ونتمني من اخوتنا الرسميين وغير الرسميين في الشارع السياسي المصري توخي الدقة والحذر خاصة مع كل مايرد اليهم من الشراذم الاليكترونية المتخفية خاصة النشر الذي يتعلق بقضايا ما وراء الحدود في مثل هذا الظرف الحرج والخطير, نسينا ان نتوجه بالتهنئة القلبية الصادقة للشاويش فرقع في نجاح مساعاه واختراق كل التدابير التي اتخذها اخوتنا المصريين وتمكنه من ايصال رسالة الرئيس السوداني الي اخاه الرئيس المصري المعزول والتحية موصولة لعبقري عصرة وزمانة الذي تولي صياغة الرسالة والتفاصيل .
 

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter