2013-05-23 النضج السياسي في زمن الانهيار  
صحف ومواقع اعلامية


حركة التغيير الان السودانية تخترق الازمة السياسية ببيان يعتبر وثيقة سياسية توازن بين حدوث التغيير ومنع حدوث كارثة انسانية في البلاد
 
لنعمل من أجل إيقاف هذه الحرب الان

اولاً نبدأ بالتأكيد على أن ترجيح الخيار العسكري في حل الأزمة السودانية هو الطريق المفضي بلا محالة الي الإنزلاق بالوطن في هاوية الإنهيار الشامل. و إن تصاعد الأعمال العسكرية و الإنتشار المتسارع للعنف في ولايات جنوب و شمال كردفان بالاضافة للوتيرة المتزايدة للعمل العسكري في دارفور يثير قلقنا بشدة على المسار الذي تتجه نحوه الأزمة السودانية خصوصاً في ظل توازن الضعف المسيطر على الموقف. إن العمل العسكري و حمل السلاح لن يكون ابداً هو المخرج من أزمة الوطن و لن يوفر على الإطلاق حلول واقعية عادلة تضمن إستقرار الوطن و المواطن
من هذا المنطلق نرفض الانتشار المتزايد للعنف في مناطق جبال النوبة و دارفور و التغييب الاعلامي لما يحدث في هذه المناطق، في تطور لافت لمسار النزاع و ما ادى اليه ذلك من تزايد سقوط المدنيين قتلى بالنيران المتبادلة او بالتصفية المباشرة و زيادة في معاناة النازحيين و عددهم الذي قدرته الامم المتحدة في تصريح رسمي للناطق باسم الأمين العام بحوالي من 40 الف نازح جديد في جنوب كردفان في ظرف أقل من اسبوعين و قدرت مصادر مستقلة أخرى حجم النازحين بين الف الي الفين مواطن يومياً من المنطقة المتأثرة بالنزاع حول ابو كرشولا و ذلك بالاضافة الي مئات الالاف من النازحين من كادقلي و ما جاورها على مدى العاميين الماضيين و مأساة النزوح المستمرة لقرابة العشرة أعوام في دارفور. نضيف الي ذلك ما رشح من تصفيات و اغتيالات على اساس الاختلاف العنصري او الجهوي او السياسي من كل الاطراف المتصارعة. إن على الاطراف المتقاتلة اعطاء الأولوية لحماية المدنيين و تقليل اثار الحرب عليهم كما يتوجب على النظام و على كل الأطراف الإعتراف بمأساة النازحين الناتجة عن هذه الحرب و السماح بوصول المساعدات الإنسانية لهم بأعجل ما يمكن. إن تصاعد هذا النزاع بشكله المفتوح يزيد من احتماليات الحرب الشاملة التي تهدد البلاد، خاصةً في ظل سياسة النظام القائمة على الإستعانة بميليشيات غير نظامية الأمر الذي يشير الي شبح الانهيار الشامل المخيم على جهاز الدولة بصورته الرسمية، بالاضافة الي تزايد الصراعات داخل مليشيات النظام ذات نفسها (مليشيات موسى هلال و الوالي كاشا مثالاً) ، و كذلك لجوء النظام للتجييش الشعبي و القبلي للسكان الذي ادى من قبل لانتشار السلاح بين القبائل بصورة غير قابلة للتحكم فيها في دارفور ما ادى لتفاقم الحرب المحلية هناك. كما أن ارتفاع نبرة الخطاب العنصري و الجهوي الحادة لن تقود الا تصاعد النزاع و خلط اوراقه أكثر و أكثر مما سيساهم بكل تأكيد في تعقيد الحل. و ستزداد عوامل التعقيد في المشكلة السودانية بما بدأ يرشح عن من نية النظام في إشراك اطراف خارجية في حروبه الداخلية المتصاعدة ( تشاد و مصر و إيران و المليشيات المالية). هذا الفشل المتراكم في ادارة شأن البلاد و الذي ادى الي إشتعال الحرب من البداية يتحمل وزره بالكامل نظام الإنقاذ و سياساته العنصرية و الرافضة للتعايش مع الأخر في ظل وطن يسع الجميع على التساوي. و نحذر من أن يتحول حمل السلاح في ظل التعقيد القبلي و الاثني و الاقتصادي في المنطقة الي احد وسائل كسب الرزق و يتحول الي سوق عمل يؤدي الي تغذية العنف الأهلي و القبلي بين المواطنين في ظل الأوضاع الإقتصادية في المناطق المتأثرة. و إننا مع تفهمنا للمظالم التاريخية و التهميش و الجرائم ضد الإنسانية الذي ادى بالجبهة الثورية الي حمل السلاح في هذه المناطق، نعيد التأكيد على أن السلاح لن يوفر الحلول الكلية الشاملة لهذه المشاكل إن لم يودي الي زيادة تعقيدها و تصعيد حدتها بالنتائج المترتبة على الحرب من قتل و نزوح و إنعدام استقرار و غيرها من الاثار المترتبة بالضرورة على الحرب. إن العمل العسكري لا يجب على الإطلاق أن يصبح هو الألية المرجحة للحل الوطني.

إننا نقف بشدة ضد أي بندقية يتضرر منها المواطنين المدنين في كل بقاع السودان، و نطالب بتوفير الحماية للمدنيين و اعتبارها الأولوية الأولى. و نعيد طرحنا بضرورة إيجاد حل يضمن حقوق المواطنين و يوفر و يحمي إستقرارهم في ذات الحين. و هذا الحل مربوط بشكل جذري بالرحيل الفوري لهذا النظام قبل طوفان الحرب الشاملة الذي سيعصف بالبلاد بلا محالة في حال بقاء هذا النظام و إستمرار سياساته. إننا نتوجه بالخطاب الي كافة قوى التغيير المدنية بان تتصدى للقيام بدورها في إنجاز واجبات التغيير الملحة الان و بتصعيد كافة اليات المقاومة المدنية من تظاهرات و احتجاجات  وعصيان مدني من اجل اسقاط النظام بأعجل ما يمكن. الوطن لن يحتمل المزين طريقنا نحو الوطن الذي نريده و نعمل من اجله يبدأ بانتظام مقاومتنا المدنية في كل مناطق البلاد في العمل على الإطاحة بهذا النظام بشكل عاجل.
الدم السوداني واحد ولا نقبل له أن يراق من قبل اي الاطراف.
التغيير الان حق و واجب و ضرورة.
                                                                                                         حركة التغيير الان

Best Regards,
Sudan Change Now Movement
https://www.facebook.com/SudanChangeNow
Or on twitter @Sudanchangenow

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter