2013-04-04 مصر والسودان عبر العصور والازمان  
محمد فضل علي


سلاما شباب النيل في مصر والسودان الاخوان هم المهدد الحقيقي لقيم الدين وسلامة الاوطان

يحل علينا اليوم في ارض السودان الرئيس المصري محمد مرسي ضيفا كريما وعزيزا بين اهله وما يتناوله الناس بخصوص هذه الزيارة ليس موقفا شخصيا من المواطن المصري بصفته الشعبية او الرئيس المصري محمد مرسي بصفته الرسمية كما نري في ردود فعل بعض المرتزقة المزمنين وخدامين كل العهود والعملاء المذدوجين الذين يعملون مع الكل ضد الجميع من مافيا الجاسوسية الاليكترونية الشاملة من الهاكرز والمرضي الاجتماعيين والاذرع المخابراتية القذرة وفلول التحريض والكذب والفبركة والاختلاق من اصحاب العاهات النفسية المعطوبين والفاشلين الذين سياتي اوان الكشف عن الادوار التي قاموا بها في ملاحقة المعارضين وانصار الحرية من ليبيين وسودانيين وعراقيين ومعارضين للحرب والغزو الاجرامي الظالم لبلاد الرافدين ويبدو ان الدور قد اتي اليوم علي المصريين وعلي من يدعمون حق الامة المصرية في حياة حرة كريمة وفي وطن قومي لكل المصريين, ونحن في ذلك لسنا اصحاب اجندة سرية ولسنا ماجورين ولايتجاوز دورنا الكتابة مجرد الكتابة ولانعمل في الخفاء ولاننتحل اسماء وهويات وهمية كما يفعل هولاء المحرضين وعشنا مع المصريين وبينهم في ظروف صعبة وعصيبة المت بنا وببلادنا مطلع التسعينات واقتسمنا معهم الحلوة والمرة من كل الوان الطيف ورفاق دربنا الاعلاميين والمهنيين ولم نكن معارضة فنادق كما كانت تردد الية الدعاية الاخوانية البلهاء في تلك الايام التي حفلت بالبذل والعطاء والتجرد الغير محدود وقد تنافس في اظهار الحب والولاء للسودان المتنافسون كل من موقعه اعلاميين ومهنيين ونقابيين وعسكرين وفنانين وكتاب ولم يبدلوا تبديلا ومنهم من رحل وفارق دنيانا واكثرهم ينتظر مع المنتظرين لحظة الخلاص واعادة الامور سيرتها الاولي في السودان الذي كان, ولاتزال في الذاكرة تلك التضحيات الغير منسية في قاهرة التسعينات التي كانت بمثابة القيادة المركزية لانشطة المعارضة السودانية الي جانب بلاد اخري وقصص الثبات الاسطوري القديم المتجدد في وجه المكائد والمرتزقة والخبث المنهجي والحروب النفسية التي ادواتها حثالة البشر وقاع المجتمع وسدنة الليل ونفايا قاهرة التسعينات الذين نجح بعضهم في اختراق المنافي وبرامج اللجوء السياسي بدون استحقاق وبمداخل غير كريمة واعادوا سيرتهم الاولي في نشر البلبلة واتخاذ الاذدواجية منهجا فهم مع الحكومة باسم وضدها بعشرات الاسماء وهم المخربون والهاكرز الذين يلعبون علي كل الحبال بمهارة فائقة وهم الذين يضللون الدول الكبري ويستغلون حالة الهلع الذي خلفته الحرب علي الارهاب وحالة الاسلاموفوبيا وهم الذين ينشرون البلبلة والفتنة بين الناس ويحقدون ويحسدون و يطعنون اقرب الناس اليهم دون ان يرمش لهم جفن وهم يتبسمون في وجه ضحاياهم, نشكر اخوتنا من ابناء الكنانة خاصة الاخوة الصحفيين وعلي راسهم الباسل العظيم صلاح بديوي الذي لفت نظرنا لما يروج له هولاء المجرمون في بعض الاوساط المصرية من خبث وتحريض وسفالة وانحطاط فاق كل حدود التصور وقلت للاخ صلاح حتي يطمئن قلبه وهو سيد العارفين ان هولاء ليسوا منا وليس بينهم شخصية عامة وقصصهم وحكايتهم والطريقة التي ينشرون بها فسقهم وضلالهم والفبركات المرضية الساذجة والافراط في استخدام الحسيات السافرة واللغة الغريبة التي يستخدمونها تعطيك فكرة عن من يكونون وعن خلفياتهم وسجلهم المخزي المعروف في قاهرة تلك الايام والذي تحول الي مادة للضحك والتهكم من فرط غرابة وسذاجة اللغة والاسلوب المستخدم في استهداف رموز كريمة من معارضة تلك الايام والاخ صلاح بديوي واحد من رفاق الدرب الذين دخلوا قلوبنا قبل ان يدخلوا بيوتنا وندخل بيوتهم وكانوا كراما معنا ولهم دين مستحق علينا حتي عم سيد في النقابة كانت لنا معه قصص وحكايات ومواقف كريمة ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله فلم نكن غرباء بينهم في ارض الكنانة وكلهم يعرفون اخلاق اهل السودان في الخصومة قبل الاتفاق ولكن يبدو ان الامر لم يتوقف عند هذه الحدود ويبدو ان كل مانكتبه عن مصر الراهنة علي تواضعه وعلي الرغم من انه جهد تطوعي غير مدفوع الاجر ومقتطع من وقت عزيز في ظروف صعبة لاناس يعملون في غير مجالهم في مجتمعات الوقت فيها محسوب بالثانية ولكن امثال هذه المافيات تريد ان تحوله الي مادة تحريضية حافلة بالدس والاختلاق واشياء ما انزل الله بها من سلطان سياتي اوان الحديث عنها بادق التفاصيل مع ان الامر لايسوي باعتبار ان الادوات المستخدمة في تلك الانشطة التخريبية التحريضية اقرب الي كونها حيوانات ترتدي جلود بشرية ولكنهم للاسف ليسوا وحدهم وهناك من يقف خلفهم ويخطط لهم ويمولهم بل يكتب لهم ويصيغ لهم الدسائس الشيطانية التي ينشرونها بين الناس ويستفيد من كونهم مغامرين ليس لديهم ما يخافون عليه ويستخدمونهم اذرع قذرة في استهداف من يستهدفون وهنا تبدو قضية ونحن في السودان القادم كفيلون بمواجهة هذه الظاهرة القبيحة التي افرزها زمن الانترنت بما تستحق وفي الوقت المناسب حتي لاتصبح اسلوبا يتبع في جرائم الانترنت السياسية, وعودة سريعة الي زيارة الرئيس المصري الي السودان ليس هناك جديد في هذا الامر سواء ان الناس احرار في تقييم التجربة الاخوانية في البلدين كما نري من خلال رصد بعض الاراء الجادة والرصينة والموضوعية وسط اتجاهات الراي العام ونحن نعتقد ان علي الاخوان ان يتخلوا عن الوصاية علي الدين وان يتبعوا الاصول والاعراف والقوانين في التعامل مع امور الدنيا وادارة الدول لانهم اصبحو عمليا هم المهدد الحقيقي لقيم الدين والمتصادم مع مقاصدة والمهدد الاول والاخير لسلامة الاوطان في مصر والسودان و اقليم وادي النيل
المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter