2013-03-24 الجيوش القومية ضمانة من التشرذم والانقسام  
محمد فضل علي


خصصة الاوطان والمؤسسات السيادية والمتبقي من الجيوش العربية



وثيقة تاريخية نادرة تحكي عن مكانة السودان التي كانت بين الامم والشعوب وزيارة الفريق ابراهيم عبود قائد الجيش السوداني الرئيس السوداني في ستينات القرن الماضي للولايات المتحدة الامريكية
تتواصل فصول الفوضي الشاملة التي تضرب وبصورة يومية اجزاء هامة من المنطقة العربية وقارة افريقيا والعالم الاسلامي الافتراضي بتفاصيلها الدامية التي تتناقلها اجهزة الاعلام العالمية علي مدار الثانية من مركز الحدث في جمهورية مصر العربية بطريقة لم تشهدها مصر في تاريخها المعاصر علي الرغم من انها كانت وعلي الدوام مسرحا لصراعات كبري وعدد من الحروب شبه الكونية لها صلة بقضايا تخص السيادة الوطنية وتكملة الاستقلال الناقص في مرحلة مابعد ثورة يوليو والتزامات اخري حول قضية العرب والعالم الاسلامي المركزية وقضية فلسطين والتزامات عربية وافريقية استدعت خروج الجيش لمصري خارج حدوده الي جانب الدعم المتواصل والمتعدد الاشكال من الثورة المصرية لحركات التحرر العربي والافريقية والعالمية والغرض من الحديث ان مصر بكل هذا التاريخ الحافل بالمواجهات والحروب التي خاضتها والاستهداف الذي تعرضت له لم تصل اوضاعها الي ماوصلت اليه الان من حالة تفكك وفوضي وانفلات ستكون له عواقب وخيمة ليس علي الصعيد المصري وانما علي المنطقة كلها مالم تتدارك عناية الله ذلك البلد باي طريقة من الطرق وتوقف الفوضي وحرب الاستنزاف الداخلية التي ارهقت الدولة المصرية واضعفت هيبتها بطريقة تنذر بهزيمتها من الداخل وانفرط عقدها وامورها ومصر غير كل البلاد العربية لها ظروف خاصة وتعاني من المشكلة السكانية المعروفة وحساسية الموقع والدور الذي لايحتمل الهزل والاستخفاف بالامور او ان تحل المنظمات محل مؤسسات الدولة السيادية علي طريقة بيروت السبعينات علي قاعدة الاستقطاب الديني او الطائفي, واذا حدث ذلك فسيكون علي الدنيا وعلي ام الدنيا نفسها السلام ومعها كل المنطقة, ومعروف ان الحديث عن هذه المخاوف يدور يوميا في مصر والمنطقة ولكن ام المصائب والكارثة الحقيقية تكمن في لجوء البعض الي تخطي التفكير الي الشروع عمليا في مخططات لخصصة المتبقي من الجيوش العربية وتحويلها الي مليشيات حزبية وعقائدية وايديولجية تحمل لافتات عسكرية لجيوش لاوجود لها وليست مثل الجيوش القومية المهنية والاحترافية التي خاض بها الناس كل حروبهم السابقة او التي عرفوها في اوقات السلم النسبية والتي اقتسمت معهم المررات التي تسببت فيها الانظمة الفاسدة والمتهوسة سواء في مصر او في ليبيا التي قضي القذافي علي قواتها المسلحة الوطنية وعلي تقاليدها وحولها الي مليشيات تحمي طموحاته الشخصية في الوهم وجنون العظمة وتصمت طائعة مختارة ومجبرة علي مغامراته حتي انتهي ببلاده الي دور مذدوج وغريب في الحرب علي الارهاب وتلك قصة اخري ولكن بديل مثل هذه العقلية لايجب ان يكون في نموذج الجيوش اعلاه لانها ستصل بالقطر الليبي الشقيق والمنطقة كلها الي واقع لن يقل بشاعة عن الواقع الذي اوصلها اليه القذافي نقول هذا بمناسبة الاخبار المتلاحقة التي تتحدث عن محاولات تسريب الازياء العسكرية الي بعض المنظمات الحزبية في بعض البلاد العربية ومن بينها مصر وليبيا ولكن يجب التحذير من ان مثل هذا التفكير ان وجد سيتحول الي وبال وشر عظيم ومبرر لتقسيم ودمار هذه الدول ومحوها من الوجود وهزيمتها بغير حروب ويكفي مقدمات مايحدث اليوم في اليمن الشقي الذي كانوا يسمونه اليمن السعيد وليعض الناس بالنواجذ علي قومية المؤسسات السيادية في تلك البلدان من جيش وشرطة  ويجب ان يكون تطوير هذه المؤسسات علي اساس قوميتها و تاريخها وتقاليدها الناصعة ومواقفها الوطنية والحرص علي ابعادها عن الحزبية والتشرذم وتحصينها بالانضباط والمهنية والاحترافية وليس السعار والادبيات العقائدية والشعارات والهتافات الدينية او الطائفية والمذهبية والذج بها في دائرة الفتنة الكونية واعطاء الاخرين المبررات لتصنيفها بالمعايير السائدة والمعروفة في العلاقات الدولية المعاصرة, الجيوش العربية علي الرغم من تاثرها سلبا وايجابا بمتغيرات السياسية ولكن ليس في تاريخها وتراثها ومواقفها وتقاليدها ما يشين بطريقة تستدعي تحويلها الي منظمات حزبية وقد كانت وعبر تاريخها الطويل مدارس للفداء والوطنية ومصانع للرجال الملتزمين الذين عبروا عن حبهم لاوطانهم بالمواقف العملية وافتدوها بالمهج والارواح وعبروا عن تلك المواقف ادبا ناصعا ونثرا وشعرا تجدهم في كل البلاد الناطقة بلغة الضاد, ولدينا في السودان المثل الحي والانموذج في القصيدة الخالدة للصاغ  محمود ابوبكر من قوة دفاع السودان او الجيش السوداني لاحقا قصيدة صه يا كنار التي ابدع فيها شعرا ناصعا ناطقا بالحب والولاء والاعتزاز بالوطن وقال فيها:
 صَهْ يا كنارُ وضعْ يمينكَ في يـدي
ودعِ المزاحَ لذي الطلاقـةِ والددِ
صه غيرَ مأمـورٍ وهـاتِ هـواتناً
دِيَماً تهشّ علـى أَصِـيد الأغـيد
فإذا صغـرتَ فكـنْ وضـيئاً نَيّراً
مثلَ اليراعـةِ في الظـلام الأسود
فإذا وجـدتَ من الفكـاك بوادراً
فابذلْ حياتَـكَ غـيرَ مغلـولِ اليد
فإذا ادّخـرتَ إلى الصباح بسالـةً
فاعلمْ بأن اليومَ أنسبُ من غـد
واسـبقْ رفاقَكَ للقيـود فـإنني
آمـنتُ أنْ لا حـرَّ غيرُ مُقيَّد
وأمـلأْ فـؤادَكَ بالـرجاء فإنها
«بلقيسُ» جاء بها ذهـابُ الهدهـد
فإذا تبدّد شـملُ قومكَ فاجْمَعنْ
فإذا أبَوْا فاضربْ بعزمـة مُفـرَد
فالبندقيـةُ في بـدادِ بيوتـهـا
طلعـتْ بمجـدٍ ليس بالمتبـدّد
صه يا كنارُ فما فـؤادي في يدي
طـوراً أضـلُّ وتارةً قد أهتدي
وأرى العواذلَ حين يملكني الظما
فأمـوت من ظـمأٍ أمامَ المـورد
وأرود أرجـاءَ البـيانِ دواجـياً
فأضـيق مـن آنائـه بالشُّرَّد
أنا يا كنارُ مع الكواكـبِ ساهدٌ
أسـري بخفـق وميضها المتعدّد
وعرفتُ أخلاقَ النجـومِ، فكوكبٌ
يهبُ البيانَ وكوكبٌ لا يهتدي
وكويكبٌ جمُّ الحياءِ وكوكـبٌ
يعصـي الصـباحَ بضوئه المتمرّد
إن كنتَ تستهدي النجومَ فتهتدي
فانشدْ رضايَ كما نشدتَ وجَدِّد
أو كنتَ لستَ تطيق لومـةَ لائمٍ
فأنا الملـومُ على عـتاب الفرقد

صه يا كنارُ، وبعضُ صمتِكَ موجِعٌ
قـلبي ومُـوردِيَ الردى ومخلّدي
أرأيتَ لولا أنْ شـدوتَ لما سرتْ
بي سارياتُكَ والسُّرى لم يُحمَد
حـتى يُثوِّبَ للكمـاة مُـثَوِّبٌ
ليذيبَ تاموري ويحصب موقدي
أنا لا أخاف مـن المنون وريبِها
مـا دام عزمي يا كنارُ مُهنَّـدي
سـأذود عن وطني وأهلك دونَهُ
في الهالكـين فيا ملائكةُ اشهدي
نسال الله السلامة لبلداننا وشعوبنا من الفتن والحماقة والاندفاع وسوء المصير والمنقلب.

المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter