2013-03-05 سباق مع االزمن للسيطرة علي مصر  
محمد فضل علي


هل تفاجئ جماعة الاخوان المسلمين المصرية العالم بانقلاب عسكري مخادع علي الطريقة السودانية 2-2

تحولت الساحة الاعلامية والسياسية المصرية في الفترة الاخيرة وعلي خلفية حالة الاستقطاب والازمة السياسية وحالة الانفلات والتدهور الامني والمعيشي الي ساحة للمناشدات العلنية والاخري المبطنة والغير مباشرة التي تدعو الجيش المصري وتحرضه وتناشدة مستعطفة ومتوسلة في بعض الاحيان وتدعوه الي التدخل وانقاذ البلاد وسط ردود فعل متباينة واخري تدعم هذه التوجهات واخري تحذر منها وثالثة بين البين تدعو الي تدخل مسبب للجيش المصري في العملية السياسية المتعثرة,ويستبعد تماما ان تتخذ جماعة الاخوان المسلمين موقفا محايدا وتكتفي بموقع المراقب الذي ينتظر النتائج وهي المسيطرة نسبيا علي الوضع في مصر والتي تسابق الزمن لاكمال خطتها المدروسة والمحسوبة لفرض سيطرتها التامة علي مفاصل الدولة المصرية وانجاز الصياغات القانونية والدستورية الاستباقية علي الطريقة الخمينية وفرض الامر الواقع بطريقة تجعل مستقبل العملية الديمقراطية في مصر تحصيل حاصل وعملية صورية بلا مضمون ولايتوقع ان تقوم جماعة الاخوان المسلمين المصرية بانقلاب عسكري مباشر بطريقة انتحارية يتم القضاء عليه في ساعات معدودات ولكن من المرجح تحقيقهم عملية اختراق نسبي للقوات المسلحة بالتزامن مع تدهور الاوضاع عندما تصل الامور مرحلة معينة ولايستبعد حدوث ذلك كونهم القوي العقائدية الوحيدة المنظمة التي تملك قدرات غير محدودة علي التحرك والانتشار الاعلامي الي جانب المال واذرع اعلامية وامنية وعسكرية ومشروع دولة موازية جاهزة منذ ايام مبارك بينما الاخرين لايملكون ذرة من ما يملك الاخوان في هذا الصدد وستختطف جماعة الاخوان بذكاء ومهارة فائقة نفس المخاوف المطروحة والدعوات الي تدخل الجيش وتصعد عليها للوصول لماتريد عندما تصل الي السلطة من الابواب الخلفية في عملية انقلابية خاطفة وصادمة تتقمص خلالها دور المصلح المنقذ ثم تشرع في تنفيذ اجندتها الحقيقية عبر عملية احلال وابدال تدريجي لكل مؤسسات الدولة القومية المفترضة من جيش وامن وشرطة وبقية اجهزة الحكم والدولة وعندما نتحدث عن هذا السيناريو الافتراضي فنحن لانتحدث من فراغ بل لدينا تجربة اخوانية حية وماثلة بنتائجها تتشابة الي حد التطابق في عناوينها الرئيسية دون التفاصيل من خلال ماحدث في السودان في مرحلة مابعد سقوط الرئيس السوداني السابق جعفر نميري في انتفاضة شعبية مماثلة لتلك التي اطاحت نظام مبارك منتصف الثمانينات اعقبتها احداث مشابهة مثل حل جهاز الامن السوداني القائم حينها وحدوث فراغ امني نسبي ولم تكن هناك مشكلات امنية في مدن السودان كما يحدث اليوم في الساحة المصرية وانما حدث تدهور سريع واختلال في موازين القوي في جبهات القتال في جنوب السودان انذاك وهزائم متلاحقة للجيش القومي مما القي بظلاله السلبية وحدوث انقسامات سياسية في الشمال وتدهور معيشي واستقطاب حاد بسبب مستقبل القوانين الاسلامية التي سنها نظام النميري واستمر الحال علي ماهو علية واصبحت هناك دعوات علنية للجيش بضرورة التدخل وانقاذ الناس والبلاد من التدهور الامني والغلاء كما يحدث الان في الساحة المصرية في ظل انقسام واصطفاف سياسي مماثل لمايجري الان في مصر واستجاب الجيش السوداني في ذلك الوقت وتجاوب مع المطالب المطروحة بصورة نسبية عبر مذكرة مصحوبة بانذار وسقف زمني طالبت فيها بحدوث اصلاحات سياسية وتحريك العملية السلمية وايجاد حل عادل لقضية الجنوب ووقف الحرب وبينما كانت كل القوي السياسية تعيش حالة من الاسترخاء والاطمئنان بعد مذكرة الجيش قفزت الجبهة القومية الاسلامية السودانية وزعيمها المعروف الدكتور حسن الترابي الي السلطة في عملية انقلابية خادعة سرعان ما انكشف امرها ولكن بعد فوات الاوان ولاحديث عن ماحدث في السودان وما وصل اليه الحال بعد ربع قرن من حكم وسيطرة الاخوان مع ملاحظة وجود اختلافات جوهرية بين تركيبة المجتمع السوداني والمصري وبين تكوين الجماعات الدينية والاسلامية هنا وهناك واختلاف الموقع والدور والتاثير في الاقليم ومجريات الامور واذا استطاع اهل السودن امتصاص اثار المغامرة لانقلابية الاخوانية المدمرة والطويلة المدي والتقليل من خسائرها فسيكون ذلك امر من رابع المستحيلات علي الصعيد المصري, ولايوجد شاهد عدول للذي جري في السودن وناصح امين لجماعة الاخوان المسلمين المصريين غير اخاهم الدكتور حسن الترابي مدبر الانقلاب المعني والزعيم التاريخي لحركة الاخوان المسلمين السودانيين الذي انشق وخرج علي تلاميذه الحاكمين منذ عشرة اعوام واكثر ظل يعمل فيها مع المعارضين لتصحيح الامور مبديا الندم اناء الليل واطراف النهار علي ماقام به من انقلاب , ومن الدرس السوداني تبقي العظة والمثال الحي الذي يمكن ان يجنب جماعة الاخوان وكل المصريين الحلول الانتحارية والتدخلات الخارجية التفخيخية التي تشجع علي مثل هذه الاعمال وتعطي ضمانات برعايتها وحمايتها عند حدوثها وهولاء لايرغبون في مساعدة مصر بل اصحاب اجندات معروفة من عرب وعجم كل منهم يبكي ليلاه بطريقته والمشهد المصري مفتوح الان امام كل الاحتمالات وتواجه الحكومة الاخوانية الراهنة تحدي كبير في استعادة الامن والاستقرار وتصريف مصالح الناس عبر الطرق المشروعة والمعروفة واذا فشلت يجب عليها الاعتراف وعدم المكابرة وطلب دعم ومساعدة الاخرين علي قاعدة حكم قومي لالبس ولا غموض فيه, اما الجيش المصري فليس امامه غير الصبر والثبات والوعي والاحتراس وعدم خيانة الامانة والتحزب تحت اي مسمي حتي لو كان الدين الاسلامي نفسه والذي هو ليس بضاعة دنيوية تملك حق امتيازها منظمة حزبية وهو دين لم ينتشر في الارض ويبلغ مابلغه ووصل اليه من انتشار بطريقة جعلته ينافس علي قائمة الاديان الاكثر نموا عبر وسائل حزبية او سياسية والاسلام كدين وعقيدة لا يعاني من ازمة وانما الازمة تكمن في الفقر والمسغبة وانعدام العدل والاشياء التي تفتح ابواب الفتن وتجلب غضب السماء وتنتقص من الدين في صدور الناس وفي المعاملات علي ارض الواقع وتنشر الفساد والرزائل والاحقاد, علي الجيش المصري التدخل في اطار واجبه الشرعي والقانوني بعد استنفاذ كل الفرص السياسية اذا ماتعرض امن بلادهم للتهديد وتعرضت بلادهم الي خطر الانهيار وذلك باعادة ترتيب الامور والاوراق والاستعانة بشخصيات مستقلة من الخبراء المختصين والتكنوقراط المصري من المهنيين المحترفين لتصريف امور بلادهم في ظل رقابة القوي السياسية والرقابة الاعلامية الايجابية حتي اشعار اخري عندما يكون الوقت مناسبا لاجرء انتخابات عامة علي كل الاصعدة بعد ان تكون مصر استعادت عافيتها واستعادت هيبة الدولة المفقودة وتواصلت مع العالم حسب ماتقتضيه مصالحها العليا من غير محورية او انحياز لهذا وذاك, نتمني لهم ولبلادنا ايضا السلامة وحدوث معجزة تجنبهم خطر الدمار و الانهيار.
المزيد تعليقات 0
التعليقات مغلقة في هذا المقال
القائمة البريدية
انت الزائر رقم
Website counter